عاجل

قرار مفاجئ للحكومة اليونانية، يقضي بإيقاف البث في قنوات شبكة “إي آر تي” التلفزيونية الحكومية، بسبب ما قيل عن غياب الشفافية ونفقات غير معقولة. وتقول المذيعة في الأخبار ستيلا بابادوبولو:
“إنه تصرف غير مفهوم. لا يمكن أن أتصور أن هذا يحدث في بلد ديمقراطي، كما لا أتصور أن هذا حدث من قبل في بلد ديمقراطي”.
أما رئيس نقابة الصحفيين اليونانية يورغس سافيدس:
“يريدون إغلاق شبكة إي آر تي بهدف التحكم في وسائل الاعلام كما يحلو لهم. يريدون سيطرة كاملة على وسائل الاعلام”.
ومن شأن القرار أن يفتح مواجهة مع النقابات تحت ضغط الدائنين، الهادف بحسب النقابة إلى إلغاء ألفي وظيفة عمومية هذا الشهر. وتقول الحكومة إن المحطة التي تشهد اضرابات متكررة منذ أشهر، احتجاجا على خطط الاصلاح، سيعاد فتحها بحلة جديدة، وبعدد اقل من الموظفين.
من جانبه يقول مراسل يورونيوز في أثينا ستاماتيس جيانيس:
“تسبب قرار الحكومة بشان إغلاق القناة العمومية في اكبر خلاف بين الاحزاب الثلاثة المكونة للائتلاف الحكومي، ولكن إغلاق الشبكة ليس سوى قمة جبل الجليد، ما دامت الخطط الفورية تهدف إلى إغلاق أو إدماج عدد واسع لما يسمى بشركات القطاع العام”.