عاجل

دخل جميع الصحفيين اليونانيين صباح هذا الأربعاء في اضراب عام عن العمل تضامنا مع زملائهم في مؤسسة الاذاعة والتلفزيون الحكومي التي أوقفت بثها مساء الثلاثاء بسبب الأزمة الاقتصادية.

مراسل يورونيوز في أثينا ستاماتيس جيانيسس:“رغم تهديدات الحكومة بملاحقة أولئك الذين يحتلون المبنى،الموظفون يواصلون احتلال المبنى والأماكن المحيطة به لمنع أي تدخل ممكن للشرطة على حد قولهم.”

الموظفون مصرون على المقاومة وكذلك على مواصلة العمل،وبث برامج مباشرة على الانترنت كلها تتحدث عن الموضوع ذاته إغلاق المؤسسة، وتوجيه انتقادات حادة في التقارير للحكومة.

يقول هذا الموظف في المؤسسة:“الشرطة لا يمكنها اقتحام المبنى، لأننا بداخله، والناس في الخارج من أجل حمايتنا،ونحن سنواصل حماية المبنى إنه واجبنا.”

ويضيف هذا الموظف:“بالنسبة لنا ال آي أر تي لا زالت متواجدة وعلى قيد الحياة،الحكومة لا تملك المؤسسة ولا يمكن لها أن تغلق شيئا لا تملكه”

نقابة العاملين بالهيئة، أعلنت أن حوالي 2800 شخص سيفقدون وظائفهم جراء ذلك.

الحكومة اليونانية تخطط خفض حجم موظفي الإذاعة والتلفزيون الرسمي ليضم حوالي ألف موظف فقط، لتتبع بذلك النموذج الحديث لمحطات الإذاعة والتليفزيون في القارة العجوز.