عاجل

تقرأ الآن:

أزمة في اليونان عقب اغلاق شبكة التلفزيون الحكومية


اليونان

أزمة في اليونان عقب اغلاق شبكة التلفزيون الحكومية

الاغلاق القسري لشبكة “اي ار تي” التلفزيونية اليونانية الحكومية، مساء الثلاثاء، كان له وقع الصدمة في البلاد.قرار بات يهدد باندلاع أزمة سياسية بين أحزاب الائتلاف الحاكم، في حين دعت النقابات الى اضراب عام يوم الخميس.الحكومة تسعى الى كسب الوقت، من خلال عرضها مشروع قانون لاعادة تنظيم قطاع الاعلام المرئي والمسموع الحكومي، لتفادي أن تؤدي الأزمة الى تفجير الائتلاف الحاكم بين المحافظين بقيادة رئيس الوزراء انطونيس ساماراس، والاشتراكيين في حزب باسوك واليسار المعتدل في حزب ديمار.رئيس الوزراء أنطونيوس ساماراس:“سوف نقوم بإنشاء شبكة تلفزيون جديدة، تماشيا مع ما يحدث الآن. أولئك الذين يقاومون ليسوا أنصار التلفزيون الرسمي، إنهم يدعمون شبكة ال أي أر تي الماضية،نحن نتخلص من شبكة كانت تفتقر للشفافية،وكانت تهدر فيها الأموال،والبعض يشعر بالانزعاج لأنهم يرغبون في أن يتواصل هذا بالطبع،نقص الشفافية والتبدير.“وعلى الرغم من إغلاق ال أي أر تي يواصل الصحفيون والتقنيون تقديم البرامج وبثها على الموقع الرسمي الالكتروني للشبكة.
وعندما يسمعون ما يقوله ساماراس من انتقادات يضحكون ويكون ردهم:“الجميع يعلم أن الحكومة اتخذت قرارها هذا وعينت مسيرا،والمسير بدوره اتخذ قرارات الادارة على أساس تفضيل السياسة على الصحفيين.“وتعهدت اليونان لدى دائنيها، باعادة هيكلة قطاعها العام، والتخلي عن آلاف الموظفين بحلول نهاية 2014، بينهم ألفان في مستهل صيف هذا العام.