عاجل

معدل البطالة في اليونان سجل ارتفاعا في الربع المالي الأول من العام الجاري من ستة وعشرين بالمئة إلى سبعة وعشرين بالمئة فاصلة أربعة بحسب ما أعلن المعهد لوطني للإحصاء، ما يشكل المعدل الأعلى منذ بدء إحصاء عدد العاطلين عن العمل في الجزيرة منذ خمسة عشر عاما.

يقول أحد الفنانين العاطلين عن العمل: “ليس هنالك من ضوء في نهاية النفق. بداية، جميع المداخيل تتراجع وستسجل مزيدا من التراجع. ثانيا، الأسعار ترتفع، والعمل براتب مئة يورو ليس وظيفة حقيقية، وإذا كان ذلك انتعاشا فأنا لا أريده”.

لكن بعض المحللين يتوقعون أن تنعكس الأزمة إيجابا على قطاع السياحة بعدما تراجع حجم الإحتجاجات على التقشف إضافة إلى الحسومات في الفنادق في المدن اليونانية الرئيسية والتي وصلت إلى عشرين بالمئة، ما قد يؤمن بقاء اليونان في منطقة اليورو.

يقول أليكساندروس فاسيليكوس، صاحب فندق أتيكا: “الأزمة أثرت على اليونان نظرا لتراجع الطلب، ما أدى إلى تراجع الأسعار بمعدل أربعين بالمئة في الأعوام الأربعة الماضية، لكن ينبغي النظر إلى القسم الإيجابي وهو الأسعار المغرية لخدماتنا”.

اليونان سجل تراجعا في عدد سياحه بمعدل خمسة فاصلة خمسة بالمئة العام الماضي. هذا العام، يستهدف إيصال عدد سياحه إلى سبعة عشر مليون شخص، لكن تجدر الإشارة إلى أنه تم تقدير هذا المعدل قبل توتر الوضع الأمني في تركيا والذي قد ينعكس إيجابا على اليونان.