عاجل

مفاوضات على مستوى عال كان مقررا أن تعقد بين كوريا الجنوبية وجارتها الشمالية في سيول، لكنها ألغيت بشكل مفاجئ لسبب واه على مايبدو. وقد حملت بيونغ يانغ سيول مسؤولية ذلك، وبدا صعبا أن يتم بناء أجواء للثقة بين الجانبين.ويقول الأستاذ في جامعة كوريا الشمالية للدراسات في سيول يانغ مون جين إن بيونغ يانغ ستطلب إجراء محادثات مرة أخرى على الأرجح:“بامكان كوريا الشمالية استئناف المحادثات الوزارية بعد حرب أعصاب، عشية القمة الكورية الجنوبية الصينية. و بامكان الشمال اقتراح محادثات تتعلق بمنطقة كيسونغ الصناعية بهدف ترويج المنتوجات من تلك المنطقة”.
ويبدو أن الخلاف تعلق باختيار رؤساء الوفود، إذ اعتبرت بيونغ يانغ أن اختيار نائب وزير الوحدة الجنوبي لم يكن مناسبا، معتبرة إياه استفزازا خطيرا.