عاجل

تقرأ الآن:

أزمة سياسية في اليونان واحتجاجات بسبب قرار إغلاق تلفزيون "إي آر تي" العام


اليونان

أزمة سياسية في اليونان واحتجاجات بسبب قرار إغلاق تلفزيون "إي آر تي" العام

الإضرابات تشل مختلف القطاعات في اليونان وعلى رأسها قطاع النقل احتجاجا على قرار رئيس الحكومة أنطونيو ساماراس إغلاق مجموعة “إي آر تي” التلفزيونية العامة.
بالتزامن مع الإضرابات، نظمت النقابات تجمعا أمام مقر البرلمان في العاصمة أثينا تنديدا بخطوة ساماراس التي تؤدي إلى تسريح أكثر من 2600 عامل، فضلا عن رمزيتها السياسية.

آليكسيس تسيبراس زعيم حزب سيريزا ينتقد في البرلمان قرار رئيس الحكومة ويقول:

“لقد قررتم إسكات التلفزيون العام ووجهتم ضربة للديمقراطية وحرية التعبير على حد سواء. أشياء كهذه لا تحدث إلا في حالتين: عندما تتعرض البلاد لغزو أجنبي أو عندما تنهار الديمقراطية”.

التوتر الناجم عن إغلاق تلفزيون “إي آر تي” يهدد الاستقرار السياسي في اليونان بسبب عدم التوافق بين رئيس الحكومة أنطونيو ساماراس وشركائه في الائتلاف الحكومي بهذا الشأن.

وزير المالية يانيس ستورناراس يرد:

“هذه القناة التلفزيونية سيتم إصلاحها وتطهيرها وستخلو من الفضائح مستقبلا. بودي أن أذكِّركَ بما قلته في الثامن عشر من شهر مايو الماضي: لقد قلتم إنها قناة حكومة دكتاتورية وقناة الدعاية لخطط الإنقاذ المالي، لذا أعتقد أنكم اليوم يا سيادة زعيم حزب سيريزا تذرفون دموع التماسيح”.

الخبراء لا يستبعدون إمكانية اللجوء إلى تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة لتجاوز الخلافات العميقة بين أطراف الائتلاف الحكومي حسب مراسل يورونيوز من العاصمة اليونانية أثينا ستاماتيس جيانيسيس الذي يقول:

“قرار إغلاق “إي آر تي” تسبب في تصدّع يُعدُّ الأكبر داخل هذه الحكومة الائتلافية التي لم يتجاوز عمرها العام. في حال عجز أطراف الائتلاف الحكومي الثلاثة في لقائهم يوم الاثنين عن التوصل إلى توافق بشأن مستقبل القنوات التلفزيونية العامة، العديد من الخبراء السياسيين في اليونان يعتقدون أن إمكانية تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة ستصبح أمرا لا مفر منه”.