عاجل

عاجل

المعتصمون في حديقة غازي يتحدون إردوغان ويصرون على البقاء قي الحديقة

تقرأ الآن:

المعتصمون في حديقة غازي يتحدون إردوغان ويصرون على البقاء قي الحديقة

حجم النص Aa Aa

رغم إعلان رئيس الوزراء التركي طيب رجب إردوغان تعليق مشروع إعادة تهيأة حديقة غازي في إسطنبول إلى غاية حسم القضاء في المسألة، ورغم تهديده بإخلاء الحديقة من المعتصمين بالقوة، يرفض مئات المناهضين للمشروع إنهاء الاعتصام في الحديقة القريبة من ميدان تقسيم ويطالبون بمعاقبة الذين تسببوا في قمع المحتجين خلال الأسبوعين الماضيين والتسبب في مقتل ثلاثة أشخاص وجرح خمسة آلاف آخرين.

علي أوزقون أحد المعتصمين يوضح قائلا:

“لا ثقة لنا في طيب رجب إردوغان ولا في العمدة (حسين أفني موتولو). عمدة مدينة إسطنبول قال إنهم لن يهجموا علينا، لكنهم فعلوا ذلك. إنهم يحاولون فقط إبعادنا من هنا”.

رغم غزارة الأمطار التي تهاطلت ليل الجمعة إلى السبت، صمد المعتصمون في الحديقة واجتمعوا تحت المظلات ليقرروا عزمَهم البقاء في الحديقة، وهو ما أكدته حركة “تقسيم تضامن” المتحدثة باسمهم صباح السبت.

العاصمة التركية أنقرة شهدت في الصباح الباكر من اليوم السبت مظاهرة نظمها مئات المحتجين وقوبلت بالقنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه لتفريقهم.

التوتر الجاري بين رئيس الوزراء التركي والعلمانيين يعود لنية إردوغان إعادة تهيأة حديقة غازي وتحويل جزء منها إلى سوق على الطراز التقليدي العثماني، مما يثير مخاوف العلمانيين من الرمزية الدينية لهذا المشروع.