عاجل

حصلت على جائزة شارلمان في عام 2013 تكريما لجهودها في دفع الوحدة الأوروبية.رئيسة ليتوانيا ، داليا غرايباوسكايتي، ستترأس الاتحاد الأوروبي في الأول من شهر تموز- يوليو. إنها أول امرأة في منصب رئيس الدولة في بلدها، تعلم جيدا أسرار الاتحاد. التقينا بها في فيلنيوس.

يورونيوز: “ الرئيسة غرايباوسكايتي، مرحبا بك على يورونيوز. رئاسة الاتحاد الاوروبي ستلقي الضوء على بلدك . اعتقد انك تريدين أن تفعلي أفضل ما يمكن، بيد أن ستة أشهر فترة قصيرة جدا إذ غالباً ما يتم تمرير الملفات الساخنة. ما هي أهدافك واستعداداتك وامكانياتك ؟ “

داليا غرايباوسكايتي، رئيسة ليتوانيا: “بطبيعة الحال، نود أن نفعل أكثر من إمكانياتنا، لأن هذا لا يعتمد على الرئاسة فقط بل على كافة المؤسسات أيضاً بما في ذلك الدول الأعضاء والبرلمان واللجنة جزئيا. من بين الملفات الساخنة، الأكثر سخونة، هو ملف الميزانية الأوروبية للسنوات السبع المقبلة (2014-2020). في هذه الأوقات الصعبة، نحن بحاجة إلى موارد، إلى موارد مالية، في أقرب وقت ممكن، إعتباراًمن عام 2014. التأخير يعني تأجيل كافة الموارد المالية “.

يورونيوز: “ إن تمكنت من تحقيق هذه النتيجة، ماذا يعني هذا بالنسبة للأوروبيين ؟”

داليا غرايباوسكايتي: “إن تمكنا، على قدر المستطاع، إذ يجب أن نتحاور بخصوص أكثر من سبعين برنامج . هذا يعني في عام 2014، هناك إحتمال البدء ببرامج جديدة
جديدة أي قدوم بعض الموارد الجديدة ، خاصة فيما يتعلق ببطالة الشباب. إنهم بحاجة إلى الأموال والوظائف. هذا يعتمد الآن على الرئاسة وعلى البرلمان وعلى الدول الأعضاء. “

يورونيوز: “هل بإمكان بلد من ثلاثة ملايين شخص، خارج منطقة اليورو، أن يؤثر على مسار الاتحاد الأوروبي الذي يركز إهتمامه على الأزمة في منطقة اليورو؟ هل تخشون من التهميش؟ “

داليا غرايباوسكايتي: “كلا، لأن كلِ القرارات، بغض النظر إن كانت قد أتخذت مسبقا في منطقة اليورو بحاجة إلى تأكيد من الدول الثماني والعشرين في الأول من تموز. هذا يعني أننا نؤكد على القرارات الرئيسية أو نكرر التأكيد عليها.”

يورونيوز: “لكن حالياً، التقدم حصل بخصوص التكامل في منطقة اليورو. هناك حديث عن حكومة إقتصادية في منطقة اليورو ومؤتمرات قمة أكثر انتظاما، وتغيرات مؤسسية … الفجوة تتوسع بين اعضاء منطقة اليورو وخارجها.”

داليا غرايباوسكايتي: “أعارض ما تقولين لأن منطقة اليورو تستطيع أن تتمتع بإستقلاليتها بيد أن المصاعب الإقتصادية وأزمة الديون الخارجية، لا تتعلق بمنطقة اليورو فقط. بعض الدول تواجه مشاكل لعدم وجود اليورو. هذا يعني أن الأمر أكثر عمومية ولا يتعلق بأزمة اليورو فقط. انها أزمة الديون الخارجية، إنها أزمة مالية واقتصادية لا تتعلق بمنطقة اليورو فقط. “

يورونيوز: “ إذن لا خوف من تهميش الدول غير الأعضاء في منطقة اليورو.”

داليا غرايباوسكايتي: “هذا لم يحدث لغاية الآن، آمل إستمرار هذا الوضع.”

يورونيوز: “هل الجدول الزمني للانضمام إلى منطقة اليورو في عام 2015 لا يزال مستمراً؟ الليتوانيون غير متحمسين لهذا ولا يمكن إلقاء اللوم عليهم لأن الانتماء إلى اليورو لا يلاقي شعبية كبيرة في الوقت الراهن “.

داليا غرايباوسكايتي: “بالتأكيد، هناك مخاوف بين الرأي العام من إحتمال دفع ديون الدول الأخرى غير المنضبطة والتي لا تدار بشكل جيد. بالنسبة لنا، إننا بلد صغير، ومنفتح جدا وله اقتصاد حر. كما لو أننا نتعامل باليورو لإننا قمنا بتقييم عملتنا وفقاً لليورو…في الواقع، إننا نتعامل مع اليورو لكننا لا نقرر السياسية النقدية. لا نستطيع خفض القيمة كما تفعل بعض الدول عند الحاجة مثلاً. في الواقع، لدينا اليورو، كافة الالتزامات وليس كافة الحقوق “.

يورونيوز: “إذن ستدخلون منطقة اليورو رغم تاييد ثلث عدد السكان فقط ؟”

داليا غرايباوسكايتي: “سنحاول أن نشرح للناس.”

يورونيوز: “هل سيكون بالإمكان طرح الموضوع للاستفتاء؟ بولندا تعتزم القيام بهذا؟ “

داليا غرايباوسكايتي: “كلا، لا أعتقد أن التشاور مع الناس يتطلب الاستفتاء. في عام الفين واربعة 2004 ، عن طريق الإستفتاء الليتوانيون إختاروا عضوية الإتحاد الأوربي . في معاهدة عضويتنا كتب أن ليتوانيا، حين تكون مستعدة، ستنضم إلى منطقة اليورو. هذا يعني أن الإجراءات قد أتخذت بالفعل عن طريق الاستفتاء. بالتأكيد، هناك حاجة إلى تفسيرات إضافية، خاصة في هذه الفترة الصعبة.، نحن بحاجة الى التحدث الى الشعب”.

يورونيوز: “ بلدكم كما هو الحال بالنسبة إلى دولتين من دول البلطيق ، كانت هناك برامج تقشفية في غاية الصعوبة في بداية الأزمة، والنمو في طريقه إلى العودة. لماذا هذا الإجراء كان فعالاً في ليتوانيا وليس في اليونان أو إسبانيا؟ “

داليا غرايباوسكايتي: “ في بادئ الأمر، هذا صحيح، البرنامج كان في غاية الصعوبة، لأن إتخاذ بعض التدابير لا يكفي. كافة التدابير حتى التخفيضات يجب أن تكون لفترة مؤقتة فقط. هذه المرة على ليتوانيا أن تنتظر عامين فقط. لقد تعهدنا بتعويض المعاشات وبعض التخفيضات الأخرى ونحن بصدد تنفيذ هذا. بدأنا بالتعافي منذ عام ونصف العام فقط بعد إنخفاض في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 15٪ . الحالة بدأت بالتحسن على الفور، لهذا السبب الناس إستعادوا الثقة بنا، لأننا تعهدنا ونفذنا. ما يحدث أمر مؤقت وسنقوم بالتعويض “.

يورونيوز: “هل هذه السياسة فعالة لأنكم اقتصاد صغير مفتوح قائم على الصادرات، حيث يبلغ متوسط ​​الأجر بالكاد أكثرمن 600 يورو ؟”

داليا غرايباوسكايتي: “أعتقد أن الفعالية لا تعتمد على هذا فقط. بل لأننا تمكنا من أن نشرح هذا وحصلنا على توافق كبير في الآراء ، إبتداءاً من السياسيين وانا كنت من بينهم حيث تم تخفيض حوالي 30٪ من راتبي الشهري”.

يورونيوز: “الآن أود التحول إلى الطاقة . ليتوانيا تعتمد 100٪ على الغاز الروسي. لهذا السبب غازبروم تفرض عليكم اسعاراً أكثر بكثير من جيرانكم . هل بالإمكان التحرر من هذه التبعية؟ “

داليا غرايباوسكايتي: “أجل. لقد قمنا بتشييد نصف محطة الغاز الطبيعي السائل. عملية البناء ستنتهي بحلول نهاية عام 2014 أو في عام 2015 . حين
ننتهي من العمل، إنها ستغطي نصف احتياجاتنا من الغاز الطبيعي السائل. كذلك بالنسبة إلى الطاقة الكهربائية، في نهاية عام 2015 ألفين وخمسة عشر. في البداية، ستكون لدينا خطوط إلى السويد ونقوم حالياً ببناء خط آخر مع استونيا وفنلندا. هذا يعني إننا سنندمج تماما في شبكة الطاقة الشمالية بحلول نهاية عام 2014 وبداية عام 2015. “

يورونيوز: “إنك تتحدثين عن سنوات وليس عن عقود .”

داليا غرايباوسكايتي: “كلا، الأمر يتعلق بعامين فقط . نحن بحاجة إلى الإستمرار. إنك محقة تماماً. إننا نشتري الغاز بحوالي ثلاثين بالمئة أكثر من ألمانيا على سبيل المثال.”

يورونيوز: “لكن ارتفاع السعر مرتبط بموقفكم السياسي الحازم بالنسبة إلى روسيا …”

داليا غرايباوسكايتي: “ليس الموقف السياسي فقط ، بل الموقف الحازم المتعلق بإصلاح الطاقة إيضاً . لأننا في الحزمة الثالثة من إصلاح الطاقة في الاتحاد الأوروبي. نحاول خفض اعتمادنا على روسيا وبطبيعة الحال، إنها غير راضية بهذا. “

يورونيوز: “ هل هذا الحزم نحو روسيا ضروري بعد 23 عاما على الاستقلال؟”

داليا غرايباوسكايتي: “أعتقد أن هذا السعر الذي ندفعه يبين أن روسيا تواصل استخدام موارد الطاقة كوسيلة ضغط سياسي واقتصادي.”

يورونيوز: “ سؤال أخير شخصي بعض الشئ: من غير المألوف بالنسبة لرئيس الدولة أن يحصل على الحزام الأسود في الكاراتيه ..”

داليا غرايباوسكايتي: “هذا كان في وقت الشباب”.

يورونيوز: “هل بالإمكان الربط بين السياسة وإجادة فن الدفاع عن النفس هذا ؟”

دالياغرايباوسكايتي: “أعتقد أن فنون الدفاع عن النفس لا تتعلق باللياقة البدنية فقط . إنها فلسفة في الحياة، والانضباط، والالتزام بما نقوم وكيفية تحقيق الهدف. هذا ينطبق على أي عمل نقوم به، بما في ذلك السياسة “.