عاجل

غداة الإعلان عن مفاوضات مباشرة بين واشنطن ومتمردي طالبان
هددت حكومة كابول بمقاطعة محادثات السلام مع متمردي طالبان الا اذا كانت بقيادة الأفغان أنفسهم.

المحادثات المزمعة ستعقد في الدوحة، حيث افتتحت حركة طالبان رسميا الثلاثاء مكتبا سياسيا لها في العاصمة القطرية بحضور عدد من المسؤولين يتقدمهم علي بن فهد الجابري مساعد وزير الخارجية ونحو عشرة ممثلين من حركة طالبان.

وقد رحبت الولايات المتحدة بهذه الخطوة وشددت على مسألة السلام في أفغانستان، فيما قال مسؤولون أميركيون كبار إنهم سيلتقون في غضون بضعة أيام مع ممثلين عن الحركة بالدوحة.

وفي خضم هذه التطورات السياسية أعلنت حركة طالبان، مسؤوليتها عن الهجوم الذي شنته على قاعدة باغرام الجوية شمال كابول والذي أودى بحياة أربعة جنود أميركيين ليل الأربعاء، الهجوم تزامن مع إعلان الرئيس الأفغاني حميد كرزاي، انتقال المسؤولية الأمنية كاملة في جميع أنحاء البلاد من قوات الحلف الأطلسي إلى القوات الأمنية الأفغانية