عاجل

مجددا تظاهر آلاف البرازيليين في مدينة ساوباولو، ومدن أخرى، معربين عن غضبهم من تدهور الخدمات العمومية، وعنف عناصر الشرطة والفساد في البلاد. وأمام عشرات آلاف المتظاهرين في العاصمة برازيليا، قالت رئيسة البرازيل “ديلما روسيف” إن حكومتها ملتزمة باحداث التغيير الاجتماعي، وتقول:
“ينبغي الاستماع إلى أصوات المحتجين، إنها تتجاوز الآليات التقليدية للمؤسسات وللأحزاب السياسية وللطبقات ولوسائل الاعلام”.
وسعيا للتخفيف من حدة التوتر والحؤول دون احتجاجات جديدة، أعلن مسؤولون خططا لتخفيض معاليم النقل العمومي في عدد من المدن، ويقول متظاهر:
“نحن هنا من أجل النهوض بالبلاد في ظرف دقيق، وبايماننا بالحرية نستطيع أن نحقق كل شيء في هذه الحياة”.
أغلب الذين نظموا هذه الاحتجاجات هم من الطلبة وقد تعاظم عدد المحتجين، بعد أن أطلقت الشرطة الرصاص المطاطي على متظاهرين في ساوباولو.