عاجل

تقرأ الآن:

في الذكرى الأولى للجوئه إلى سفارة إكوادور في لندن، مؤسس "ويكيليكس" يترقب فرص انفراج قضيته


المملكة المتحدة

في الذكرى الأولى للجوئه إلى سفارة إكوادور في لندن، مؤسس "ويكيليكس" يترقب فرص انفراج قضيته

عام كامل مرَّ على هروب مؤسس ويكيليكس ويليم آسانج في التاسع عشر من يونيو/حزيران إلى سفارة الإكوادور في العاصمة البريطانية لندن طلبا للجوء السياسي لتفادي ترحيله إلى الولايات المتحدة حيث كان سيُحاكَم بتهم ثقيلة.

في الذكرى الأولى للجوئه إلى سفارة الإكوادور، قال آسانج، الأسترالي البالغ من العمر واحدا وأربعين عاما، إنه لا يُطالب بأكثر من التعامل معه كشخص عادي بدلا من التأثير على مجرى محاكمته بخلفيات سياسية.

ويليم آسانج اعتُقِل في السابع من شهر ديسمبر/كانون الأول من العام ألفين وعشرة في لندن بعد صدور وثيقة اعتقال سويدية في حقه حيث اتُّهِم بارتكاب اعتدائيْن جنسييْن يقول إنه بريء منهما.
وجاءت هذه الاتهامات في أعقاب تسريبه كميةً هائلة من الوثائق الدبلومسية والأمنية الأمريكية.
بعد اعتقاله، أُبقيَ في السجن لمدة عشرة أيام ثم وضع في الإقامة الجبرية لمدة خمسمائة وتسعين يوما قبل طلبه اللجوء في سفارة الإكوادور التي يعيش بداخلها منذ عام.

آسانج يقول إنه مستعد للمكوث في السفارة لأشهر وحتى لسنوات أخرى ريثما ينصفه القضاء على حد قوله.