عاجل

عاجل

تظاهرات صامتة في إسطنبول

تقرأ الآن:

تظاهرات صامتة في إسطنبول

حجم النص Aa Aa

على الرغم من تراجع حدة صدى قنابل الغاز المسيلة للدموع في عدة مدن تركية، والتي استمرت على مدى ثلاثة أسابيع، يصر المتظاهرون على الاستمرار باحتجاجاتهم التي اتخذت مؤخرا شكلا أقل عنفا.
ففي ذكرى مقتل ثلاثة أشخاص إبان الأزمة الأخيرة، وضع متظاهرون أحذيتهم بالقرب من جالاتا حيث وقعت الإشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن والتي أدت ايضا الى جرح مئات الأشخاص.
“يشار الى انه وحسب العادات التركية يوضع حذاء المتوفي على باب منزله “
يقول أحد المواطنين :
“أناس قتلى وجرحى واخرون اعتقلوا واخضعوا للتحقيق، قررنا بالإشتراك مع الناس الذين يعيشون هنا ان نترك احذيتنا وبداخلها اوراق كتبت عليها امنياتنا”.
هذا وقد تظاهر العشرات في صمت واقفين في ساحة تقسيم في اسطنبول وكانت ظاهرة الوقوف من دون حركة انتشرت في تركيا في اليومين الماضيين كوسيلة جديدة للاحتجاج، وبدأت مع الرجل الواقف الفنان المسرحي، أردم غوندوز، الذي وقف بصمت وهو يحدق بصورة أتاتورك مقابل مركز أتاتورك الثقافي لـثماني ساعات متواصلة في ميدان تقسيم قبل أن تتدخل الشرطة لإبعاده، وتحول الى واحد من أكثر المواضيع تداولاً على مواقع التواصل الاجتماعي.