عاجل

وضعية “الرجل الموقوف” هو الشكل الجديد الذي اتخذه المتظاهرون في ساحة تقسيم في مدينة اسطنبول، لتحدي الحكومة التركية، ومحاولة الالتفاف على حظر التظاهر، بعد عودة الهدوء الى المدينة.
فخلال ساعات تسمر محتجون صامتین بدون حراك، قبل أن تضع الشرطة حدا لعملهم التمثيلي.الاحتجاج جرى بشكل سلمي بعيدا عن المصادمات التي عرفها متظاهرون ضد عناصر الشرطة على مدى الاسبوعين الماضيين. ويقول متظاهر:
“ستتواصل مقاومتنا إلى أن ننتصر، نريد أن ننقذ الحرية في تركيا ونحفظها للمستقبل، ولذلك سنكون هنا اليوم وغدا وكل يوم إلى أن تستنفد طاقاتنا”. وتقول متظاهرة:
“هذا ما نفعله منذ عشرين يوما، لم نكن عنيفين، ولم نتفوه بأي كلام جارح وهذا هو الطريق السوي، الاحتجاج السلمي هو السبيل الأمثل”.
وبعد أن وضعت حدا للاحتجاجات، كثفت عناصر الشرطة من عمليات الاعتقال في البلاد، وفي اسطنبول وحدها تم اعتقال أكثر من ستين شخصا اعتبروا مثيرين للفوضى بحسب السلطات التركية.