عاجل

الناخبون الالبان توجهوا الى مراكز الاقتراع للمشاركة في الانتخابات التشريعية التي من الممكن ان تفضي الى ازمة سياسية تتقف في وجه انضمامها الى الاتحاد الاوروبي بعدما ان فقدت لجنة الانتخابات الاغلبية اللازمة لتأكيد صلاحيتها.

الاتحاد الاوروبي يراقب هذه الانتخابات باهتمام وكان قد رفض مرتين انضمام البانيا بسبب الطعون المتبادلة بين الاطراف السياسية حول نتائج الانتخابات السابقة. اذ جرى الطعن في نتائج جميع الانتخابات في هذا البلد منذ سقوط النظام الشيوعي عام 1990 . ومنذ الانتخابات السابقة عام 2009 تشهد البانيا ازمة سياسية لان المعارضة الا شتراكية رفضت الاعتراف بنتائجها، وتقول المعارضة إنها مزورة.

صوت
“اتمنى ان تنتهي هذه الانتخابات كما يشاء الشعب الالباني لينضم الى الاتحاد الاوروبي كما هو عضو في حلف شمال الاطلسي.”

صوت
“اولاً اتمنى ان تمر هذه الانتخابات بسلام، ثانياً اتمنى ان تتحسن الاعمال واخيراً اتمنى الفور للحزب الديمقراطي.”

هذه الانتخابات شابتها حادثة اطلاق نار في شمال البلاد ادت الى مقتل احد الموالين للائتلاف المعارض الاشتراكي وجرح احد المرشحين المنتمين الى الحزب الديمقراطي الحاكم.