عاجل

تقرأ الآن:

الفن الكناوي يمتزج بألوان موسيقية متعددة في مهرجان "كناوة موسيقى العالم"


الفن الكناوي يمتزج بألوان موسيقية متعددة في مهرجان "كناوة موسيقى العالم"

مدينة الصويرة المغربية احتضنت أخيرا مهرجان “كناوة موسيقى العالم” في نسخته السادسة عشرة.
مغنية الهيب هوب النيجيرية المقيمة في ألمانيا ننكا قدمت عرضا مشتركا مع الفنان المغربي الشاب مهدي الناسولي.

تقول هذه الفنانة:“أتطرق إلى مشاكل المجتمع في نيجيريا حيث ولدت وكبرت، ولكن أحاول وضع بصمتي الخاصة وإيجاد مكان لي في عالم الموسيقى بصفة عامة وليس في نيجيريا أوألمانيا فحسب. لي عقل حر وأريد أن أنهل من كل الثقافات.”
وتضيف:“إذا كان كل شيء جميلا في هذا العالم. إذا لم يكن هناك ألم، فلن تجد الموسيقى مكانا لها برأيي.”

الفنان مهدي الناسولي يعزف نوعا من موسيقى الكناوة الحديثة ليخلق تواصلا بين آلة الكمبري وموسيقى الريقي والصول والهيب هوب.
بفضل مثل هذه اللقاءات خرجت الكناوة من سجل الفولكلور الشعبي لترتقي إلى سجل موسيقى العالم.

مهدي الناسولي هو من الفنانين الشبان الذي ساهموا في تطوير موسيقى الكناوة في السنوات الأخيرة، فهو يعزف على آلة الكمبري الكهربائية التي تختلف عن آلة المعلم عمر التقليدية.

الجمهور الحاضر استمتع خلال أيام المهرجان بأنغام وإيقاعات موسيقية امتزج فيها الفن الكناوي بألوان موسيقية متعددة.

يقول مراسل يورونيوز لمديرة المهرجان نائلة تازي عابدي:“ما الذي أضافه مهرجان القناوة إلى موسيقى الكناوة وإلى اصحابها؟
فتجيبه:“في الواقع قبل تنظيم هذا المهرجان، كان الكناوة فنانين مهمشين. هم أقلية ولم يتم الإعتراف بهم كموسيقيين، كانوا يغنون ويرقصون في الشوارع والأزقة ثم يقدم لهم الناس بعض الأموال وكأنهم متسولون.”

اختيار المحرر

المقال المقبل
فنانة جاز بريطانية و"مْعلَّمْ" قناوي مغربي يصنعان الحدث في مهرجان الصويرة

فنانة جاز بريطانية و"مْعلَّمْ" قناوي مغربي يصنعان الحدث في مهرجان الصويرة