عاجل

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عين هذا الإثنين وزير الإقتصاد أندريه بيلوسوف ليكون مستشاره الإقتصادي بدلا من إلفيرا نابيولينا، وقد عين أليكسي يولياكاييف وزيرا جديدا للإقتصاد.

يأتي ذلك في إطار سلسلة تغييرات إقتصادية يفرضها بوتين بعدما شهدت روسيا تراجعا في نموها الإقتصادي من أربعة فاصلة ثلاثة بالمئة في العام ألفين وأحد عشر إلى ثلاثة فاصلة أربعة بالمئة العام الماضي، هذا العام يتوقع أن يبلغ اثنين فاصلة خمسة بالمئة.

نابيولينا، الرئيسة الجديدة للبنك المركزي الروسي أعلنت نيتها اتخاذ سلسلة إجراءات لإعادة إنعاش الإقتصاد، وقد قالت:
“أود القول إنه ينبغي الإستمرار في ضبط معدلات التضخم، لكن ينبغي أيضا الأخذ بعين الإعتبار التحديات الجديدة والإتجاهات الجديدة في إقتصادنا”.

نابيولينا رجحت احتمال تخفيض البنك المركزي الروسي لمعدلات فوائده في حال استمرار تراجع معدلات التضخم، لكن ذلك يثير المخاوف من تسجيل العملة الروسية لمزيد من التراجع.

قيمة العملة سجلت تراجعا كبيرا أمام اليورو في الأشهر الخمسة الماضية من أربعة وثلاثين فاصلة ثلاثة وستين روبل إلى سبعة وثلاثين فاصلة واحد وخمسين روبل.

المستثمرون يتخوفون من تكرار سيناريو الأزمة التي تعرضت لها روسيا منذ خمسة أعوام. فهم يحذرون من أن الإعتماد على قطاع النفط والغاز لضخ أموال إلى الأسواق يزيد الضغوط على القطاع خصوصا مع تراجع أسعار النفط.