عاجل

عرش الملكة إليزابيث هو محط اهتمام كبير للمترددين إلى المعرض الصيني السادس والثمانين للسلع الفاخرة في بكين.

هذه التحفة التي صنعها مصمم صيني لمناسبة مرور ستين عاما على تبوء الملكة العرش يقدر ثمنها بمئة وستين ألف دولار.

إضافة إلى العرش، يتضمن المعرض سيارات، أعمال فنية، مجوهرات وساعات.

أحد الموظفين في المجموعة السويسرية أماريلدو بيلو للساعات قال: “أعتقد أن أهمية الصين تزداد في الأسواق. حضارة العالم هي كالتالي: لدى ازدياد معرفتنا بالمنتجات، تزداد رغبتنا في اقتناء تلك الأصلية”.

المعرض يهدف إلى ازدياد استقطاب الأعمال العالمية إلى الصين وخصوصا مع التوقعات بارتفاع الإنفاق الصيني للسلع الفاخرة إلى ثلث الإنفاق العالمي لهذه السلع.

منظمة المعرض زاي وينجينغ قالت: “ قسم كبير من الناس يعتقدون أن المنتجات الأغلى ثمنا هي الأفضل، ربما يجدون فيها هويتهم. لكن أولئك الذين يبحثون عن نوعية حياتية ومذاق، تستهويهم الأمور ذات القيمة الروحية والمصنوعة تبعا لطلب المستهلك”.

بحسب بعض الدراسات، نسبة كبيرة من الصينيين يسافرون بهدف شراء سلع فاخرة. إحدى هذه الدراسات أشارت إلى ان واحدا وسبعين بالمئة من الصينيين الذين سافروا العام الماضي اشتروا سلعا فاخرة.