عاجل

أمير قطر الجديد يصل إلى سدة الحكم، ليكون أصغر زعيم العربي، فالشاب الذي يبلغ من العمر 33 عاماً، تزوج مرتين وله ستة أطفال، وأنهى كوالده دراسته في أكاديمية ساندهيرست العسكرية البريطانية. هو الابن الرابع للأمير حمد، وابن الشيخة موزا، الزوجة الثانية لحمد، تم تعيينه وليا للعهد في عام 2003. ومنذ ذلك الحين ارتبط اسمه بشكل وثيق بإدارة ملفات تعنى الامارة النفطية والغازية التي لا يزيد عدد مواطنيها عن ربع مليون نسمة. يستلم تميم الحكم على رأس واحدة من أغنى الدول في العالم، وذلك بفضل احتياطياتها الضخمة من الغاز. وقد استغلت قطر هذه الثروة، في استثمارات في الخارج، كما أن الأمير الجديد قد أشرف بشكل مباشر على خارطة هذه الاستثمارات، كما وشارك بادارة ملفات دبلوماسية حيث لعبت الدوحة دوراً حاسماً.
من غير المرجح أن تغير قطر سياساتها مع تغيير رأس هرم السلطة. لكن هذه الخطوة الاستثنائية لا يمكن إلا أن تنبئ بأن قطر تجدد دمها في استحضار مراحل أدق وأصعب. تساؤلات تبدأ بمآل عراب السياسة القطرية، أي رئيس الوزراء حمد بن جاسم آل ثاني، ابن عم الشيخ حمد، وذراعه الأيمن طوال سني حكمه.
كما ان قطر بانتظار تحديات ضخمة تحتم عليها إبقاء صورة الامارة الليبرالية القادرة على تنظيم كأس العالم لكرة لقدم 2022. بالاضافة للتحديات المتعلقة بالحراك السياسي في الإمارة ومنها تنظيم انتخابات في المرحلة المقبلة كان للأمير السابق أن وعد بها في خريف 2013.