عاجل

عاجل

كبد الخنزير لتعويض كبد الإنسان

تقرأ الآن:

كبد الخنزير لتعويض كبد الإنسان

حجم النص Aa Aa

زرع الأعضاء البشرية هي تقنية معتمدة منذ حوالي قرن من الزمن، بفضلها تم إنقاذ حياة عشرات الآلاف من الأشخاص وتعتبر إحدى أعظم الإنجازات الطبية.

لكن التحدي الذي يواجه هذه العميلة هو ندرة الأعضاء السليمة التي ستحل محل الأعضاء المريضة.

الباحثون يحاولون التغلب على هذه المشكلة ويجرون حاليا تجارب على كبد الخنزير الذي قد يعوض يوما ما كبد الإنسان.

تقول هذه الباحثة:“حجم كبد الخنازير مشابه جدا لكبد الإنسان، لذلك إذا كنا قادرين على استبدال الخلايا الموجودة في كبد الخنزير بخلايا بشرية، سنتمكن من تعويض النقص في الأعضاء والتي يحتاجها المصابون بأمراض الكبد والشيء ذاته بالنسبة للمرضى المحتاجين لزرع كلى.”

البداية تكون بإزلة خلايا كبد الخنزير مع الإحتفاظ بطبقاتها ليتم فيما بعد وضع خلايا كبد بشرية داخلها.

يقول مدير معهد ويك فوريست للطب التجديدي بولاية كارولينا الشمالية:
“العديد من أنواع الخلايا المختلفة تكون هذه الأنسجة وهذه الأعضاء، لكننا نفضل استخذام خلايا المريض ذاته لأنها تعرف مسبقا مالذي يجب القيام به.مثلا خلية القصبة الهوائية تعرف ذلك وستنشأ خلية قصبات هوائية لن يرفضها جسم المريض.”

الهدف من هذه التجارب هو القدرة على تجديد الأعضاء.
الطابعات التي تستخدم تقنية الأبعاد الثلاثية تمثل أملا كبيرا في هذا المستوى فهي لا تسخدم الحبر ولكن الخلايا.
التجربة لا زالت في بدايتها ويجب الإنتظار لعشر سنوات أوعشرين سنة حتى يتم تعميمها.