عاجل

سكان فافيلا روسينيا، اكبر الاحياء الفقيرة في ريو دي جانيرو ساروا سلمياً مطالبين بالامن والرعاية الاجتماعية الصحية والتعليمية. وقد انضم اليهم سكان فافيلا فيديغال.
الشعارات التي رفعوها تطالب ايضاً بالغاء القانون صفر ثلاثة عشر الذي يمنع على سكان هذه الاحياء الفقيرة من اقامة اية نشاطات ثقافية او موسيقية دون موافقة مسبقة من الشرطة.
من جهتها، النقابات العمالية انضمت الى صفوف المحتجين داعية للاضراب العام في الحادي عشر من الشهر المقبل.
وتأتي هذه التطورات رغم اقتراح الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف تنظيم استفتاء عام لتشكيل جمعية تأسيسية خاصة تقوم بالاصلاح السياسي في البلاد. لكن هذا الاعلان لم يمنع سكان بيلو اوريزنتو من الدعوة للتظاهر في الوقت الذي يعلب فيه الفريق الوطني البرازيلي ضد الاوروغواي.