عاجل

في خامس زيارة يقوم بها إلى الشرق الأوسط وصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى العاصمة الأردنية عمان، حيث دعا إلى إحراز تقدم نحو مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين، رغم إقراره بأن الأمر صعب، خصوصا بعد إعلان الدولة العبرية عن الموافقة على بناء عشرات الوحدات الاستيطانية الجديدة في القدس الشرقية المحتلة.ويجري كيري محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يقود ائتلافا متشددا، قد يصد كيري في مسعاه. وتقول الناشطة في حركة السلام الآن عفران حاجيت:
“إذا كان نتانياهو يريد السلام فعلا كرئيس للوزراء، ليتعهد بعدم بناء المستوطنات، لأن اي بناء للمستوطنات يدمر فرص السلام. هكذا أرادت حكومة اسرائيل أن ترحب بكيري”.
ويتوقع مسؤولون فلسطينيون ألا ينجح كيري في مهمته، أمام اعلان أعضاء في الحكومة الاسرائيلية رفضهم لحل يقوم على دولتين، فيما آخرون مثل نتنياهو لا يقولون ذلك علنا لكنهم يعملون ضد الحل.
ويرى الفلسطينيون أن رسائل اسرائيل الواحدة تلو الأخرى، واحدة لكيري، مفادها أن الاستيطان هو الرد على كل مبادرة.ومن الممكن أن يبدأ الجانب الفلسطيني اجراءات الانضمام الى المنظمات الدولية القادرة على ملاحقة اسرائيل، اثر انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول سبتمبر المقبل.