عاجل

الحالة الصحية الحرجة التي يمر بها رئيس جنوب إفريقيا الأسبق وزعيم الكفاح ضد الآبارتيد نيلسون مانديلا تشغل جميع مواطني هذا البلد بشكل عام وسكان بلدة كونو التي شهدتْ ميلاده بشكل خاص.
أسرة مانديلا تطالب باحترام حدٍّ أدنى من حياتهم الشخصية في التعرُّض لصحة زعيم الكفاح ضد التمييز العنصري.

نوفيلو شوارا مربية في حظيرة أطفال تتمنى له التعافي العاجل وتقول:

“نتمنى أن تتحسّن صحته، سنتذكره أبد الدهر”.

شوزا مزارع في إحدى حقول البلدة يضيف شاكرا مانديلا:

“داليبونغا..أولا أشكرك على ما تفعله هنا من أجلنا في هذه المنطقة. حتى لو مُتَّ سأبقى شاكرا لك. داليبونغا..لقد أنجزتَ شيئا جميلا. إننا جميعا نعيش الحياة التي نعيشها بفضلك. سكان هذه المنطقة كلُّهم ممتنون لك ولِما فعلتَه”.

وتقول هذه البنت التي لم يتجاوز عمرُها 8 أعوام: “نحن قلقون، نتمنى لك الشفاء العاجل…نحن نحبك ماديبا”.

وعندما سُئلتْ البنت لماذا ماديبا يحظى بكل هذا الاهتمام لدى المواطنين، ردَّتْ:
“لأنه يعتني كثيرا ببلدنا”.

وتعلق لوكا بام حاملة ابنتها الصغيرة بين ذراعيها:

“يجب أن يُمنح أفراد عائلته الفضاء الضروري للقيام بما يريدون القيام به في السهر على صحته ومرافقته في هذا الظرف الصعب. يجب أن يُمنحوا ذلك ويجب الاستجابة لمطالبهم باحترام هامش من حياتهم الشخصية. لكنني أعتقد في نهاية المطاف أننا كلنا عائلته ونحن منه ونعيش لحظة بلحظة ما يحدث له”.

صحة مانديلا حرجة، لكنها مستقرة منذ ليلة الأربعاء إلى الخميس.