عاجل

انه اليوم الخامس في مطار موسكو للمستشار التقني السابق في وكالة الامن القومي الاميركية ادوارد سنودن.
روسيا تؤكد انه ما زال في قاعة الترانزيت للمطار. اما بالنسبة للجوئه السياسي الى الاكوادر فقد قال مسؤول اكوادوري إن سنودن لم يقدم اية وثيقة لذلك.
وزيرة الشؤون السياسية في الاكوادور بيتي تولا قالت إن
“تصريحات السيد سنودن مرتبطة ببرامج سرية للتجسس على مستوى العالم وهي خارجة عن نطاق القوانين الدولية. اما العقوبات على الجرائم المتهم بها فيمكن ان ان تكون مخالفة لقوانين حقوق الانسان التي وقعت عليها الدول الاميركية والتي، للاسف، لم تصادق عليها الولايات المتحدة.”
من جهته، وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن سنودن لم ينتهك القانون الروسي ولم يعبر الحدود ويمكنه ان يسافر الى اي مكان يريده.
سنودن مسؤول عن احد اكبر اختراق للاستخبارات الامنية الاميركية في تاريخ الولايات المتحدة. لكن قضيته ليست قانونية بقدر ما هي دبلوماسية فالولايات المتحدة تطالب بتسلمه بينما ترفض روسيا ذلك وذلك نظراً لعدم وجود معاهدة تسليم مطلوبين بين البلدين كما تقول.