عاجل

بعد ستة عشر موسماً في صلب فريق الدراجين حيث لمع نجمه كمتسابق نظيف. الدراج الفرنسي دافيد مونكوتيه ختم نشاطه المهني في العام 2012. معروف بتسلقه لهضبة كوفيديس واشترك إحدى عشرة مرة في سباق فرنسا وفاز بهذا السباق في مرحلتين.

وهذا نص اللقاء الذي أجريناه معه: انت تقاعدت بعد ست عشرة سنة من ممارسة رياضة سباق الدراجات وقد اشتركت احدى عشرة مرة في سباق فرنسا للدراجات وقد اشتركت بعشرة منها حتى النهاية. هذا العام يصادف السباق المئوي، دعنا نتحدث عمن هو متوقع بالقوز.

مونكوتيه:
اعتقد أن الأكثر حظا بالفوز هو كريس فروم إذ أظهر قوته هذا العام. فريقه سكاي قوي جدا إذ فاز بسباق دوفين والعام الماضي كاد أن يفوز بالسباق. لذا اعتبره شخصيا بأنه المرشح للفوز. ولكن هناك أيضا ألبيرتو كونتادور لان لديه المقدرة على ذلك أيضا الذين لم يكن لهم الحظ بالفوز هم كادل ايفانز. فالفيردي.رودريغز. ولكني اعتقد أن فروم وكونتادور هما الأقوى.

يورونيوز:
هل تعتقد ان السباق سيختلف هذا العام لأن برادلي ويغنز لن يشارك به.

مونكوتيه:
لا لن يختلف كثيرا لا أعتقد ذلك لان فريق سكاي قوي جدا والذي يقود الفريق صلب جدا، اجزم ان فروم وسكاي هما الأقوى حتى بدون ويغنز.

يورونيو:
أين تتوقع سيكون مفتاح الفوز في هذا السباق الذي سيمر عبر جبال كثيرة

مونكوتيه:
السباق سيمر فعلا عبر حبال أكثر من العام الماضي. ولا يمكننا أن نحدد النتيجة تقريبا إلا بعد نهاية ثلاث مراحل عندما يصعد المتسابقون هضبة ألب دويز وجراند بورنا وسيمنوز. لا يمكننا تحديد الفائز قبل نهاية هذه المراحل الثلاث.

المنظمون يبذلون كل جهد لضمان أفضل تنظيم لا سيما وأن السباق سيمر بكورسيكا للمرة الأولى، وسيبدأ نهاية هذا الاسبوع.