عاجل

استقالة مفاجئة لوزير المال البرتغالي فيكتور غاسبار هذا الإثنين. السبب ما زال مجهولا لكن الإستقالة تتزامن مع تداول معلومات عن عقود تورطت بها الحكومات السابقة وأدت إلى خسارة الدولة لمليارات الدولارات، وهي تأتي قبل أسبوعين من إجراء مراجعة لسير البرتغال في خطة الإنقاذ المفروضة عليها من الترويكا الأوروبية.الموظفة في وزارة المالية ماريا لويش ألبوكيرك ستحل محل غاسبار الملقب بمهدنس خطة الإنقاذ الاوروبية المفروضة على البرتغال والبالغة ثمانية وسبعين مليار يورو، خطة أدت إلى احتجاجات واسعة ضده في البرتغال.