عاجل

باز الدرين: "الوقت قد حان لذهاب البشر إلى المريخ"

تقرأ الآن:

باز الدرين: "الوقت قد حان لذهاب البشر إلى المريخ"

حجم النص Aa Aa

لا يمكن فصل إسم باز الدرين ،عن بعثة وكالة ناسا أبولو 11 للهبوط على سطح القمر. في تموز- يوليو 1969 بعد نيل أرمسترونغ هو
الذي يضع قدمه على سطح القمر . إنها خطوة كبيرة للبشرية في هذا المجال. بفضل برنامج ناسا، أندرين أحد أشهر رواد الفضاء في أميركا . في عام 1972 يغادر ناسا. الآن، في الثالثة والثمانين من العمر، متحمس لإستكشاف المريخ. في كتابه الأخير “بعثة إلى المريخ” الدرين يتحدث عن رؤيته حول غزو الإنسان لكوكب المريخ.

جيرمي ويلكس-يورونيوز: “ لأن إرسال البشر مهمة مكلفة وخطيرة . الآن الروبوتات تستطيع القيام بهذا، Curiosity موجود حالياً، ويقوم بعمل جيد -. البعثة الأوربية ExoMars تحاول العثور على
آثار للحياة. ما أسباب إرسال البشر؟

باز الدرين، رائد فضاء – وكالة ناسا:“لا أشك في إمكانية ذهاب البشر إلى المريخ. أعتقد أن أمريكا لديها الكثير من المشاريع في المنطقة، استثمرنا الكثير، سنكسب الكثير إن تمكنت اميركا، عليها أن تتمكن، لتكون الأمة التي ستقود عملية غزو المريخ.لا أقصد الذهاب إلى هناك مرة واحدة والعودة . إلا إن تمكنا من الالتزام بالنمو الدائم . لذا لا أعتقد ان ذهاب وعودة البشرأمر جدير بالاهتمام . نفقات تخطيط العودة أشبه بالذين تركوا أوروبا للذهاب إلى أمريكا، ثم الإستدارة والعودة إلى أوروبا. هذا لا معنى له على الإطلاق. لا توجد سفن ستعود من المريخ، لأن الإعداد لدعم هذا المشروع يتطلب الكثير.”

يورونيوز:“لنتفرض بأنني رجل أعمال غني وأدفع لك ثمن تذكرة، هل توافق على الذهاب إلى المريخ؟”

باز الدرين:“كلا، لأن العمر لا يسمح لي الإلتزام بالقيام بهذا. أنا فعال في التنظيم أكثر من التنفيذ.”

يورونيوز:“هل أنت من مؤيدي خصخصة صناعة الفضاء، مثل (SpaceX سبيس اكس) ؟ هل تعتقد أن هذا هو الطريق الصحيح ؟”

باز الدرين:“ليس بالضرورة، أعتقد أن بامكاننا الإعتماد على الشركات الموجودة منذ وقت طويل، علينا تنظيم الموازنة. لا أستطيع أن أحدد الطريق الأفضل. ستكون هناك منافسة لاتخاذ قرار حول أفضل وسيلة،لا أعرف ما هو الجواب على هذا السؤال.”

يورونيوز: “ لا قدرة للبشرعلى البقاء لفترة طويلة في الفضاء. عظامنا تضعف، وهذا غير جيد بالنسبة لنا، وهناك الإشعاع ايضاً “.

باز الدرين:“هناك الكثير من الأسباب التي توضح عدم إمكانية القيام بشيء ما. إن لم تتمكن البشرية من التطور بسبب كل ما قيل عن عدم إمكانية القيام بشئ ما، لما تمكنا من الإنتشار على أنحاء الأرض كما فعلنا. هناك الفضول. فضول البشر هو الذي سيؤدي إلى الصعود على سطح المريخ. برأي، إن تمكنا من إرسال البشر إلى هناك عليهم البقاء بشكل دائم . أعتق أن التاريخ، بعد مئة سنة، او مئتي سنة ،أو خمسمئة سنة، أو ألف سنة، سيسجل حدث مغادرة البشر كوكب الأرض للعيش على كوكب آخر بشكل دائم. متى؟ أعتقد أن الوقت قد حان، يمكن أن يكون الآن.

يورونيوز:“علينا أن نتحدث عن الرحلة إلى القمر، عن تجربتك الشخصية . الآن حين ننظر إلى الوراء ، إلى تلك العقود من الزمن، ما هي أقوى ذكريات هذه التجربة الشخصية، الصعود على سطح القمر؟ “

باز الدرين:” سؤال شخصي، ساجيب عليه بشكل شخصي. انه فخر كبير وحسن حظ كبير ايضاً في مسيرتي المهنية ، لقد كنت جزءاً من جهود فريق كبير حقق نجاحاً. ست من أصل سبع مرات، هبطنا بنجاح. أردت أن أكون جزءاً من هذا وهذا ما فعلت. شعوري الشخصي هو الامتنان الكبير لأنني كنت في وضع أتاح لي، بطريقة أو بأخرى، الحصول على أول فرص للهبوط،. إنها تجربة رائعة لصبي نشأ في نيو جيرسي. لذا أنا ممتن جدا، وشكرت الجميع حين هبطنا بنجاح. “