عاجل

قبيل ساعات من انتهاء المهلة التي منحها الجيش المصري للفرقاء السياسيين في البلاد للخروج من الأزمة، أكد الرئيس المصري محمد مرسي في خطاب بث عبر التلفزيون، أنه سيظل متمسكا بالشرعية وأن حياته هي ثمن المحافظة على تلك الشرعية، وقال:“أصبحت لدينا مرجعية وشرعية، وهذه الشرعية إن احترمناها، ستكون الضامن الوحيد لنا جميعا لتفادي الاقتتال”.
وذكر مرسي بموافقته على نقاط من مبادرة بالاتفاق مع رئيس الوزراء ووزير الدفاع، تأخذ بعين الاعتبار المطالب الشعبية، منها ما يتعلق بتشكيل حكومة ائتلافية، وتشكيل لجنة لتغيير بعض مواد الدستور وتقديمها للبرلمان، وفرض اجراءات تضمن نزاهة الانتخابات المقبلة.وكان مرسي دعا في تغريدة على موقع “تويتر” القوات المسلحة إلى سحب إنذارها، مبينا أنه يرفض أي املاءات داخلية أو خارجية.