عاجل

أكثر من عشرين شخصا قتلوا والعشرات جرحوا خلال هجوم مسلحين مجهولين، استهدف مؤيدي الرئيس المصري محمد مرسي في المنطقة المحيطة بجامعة القاهرة في محافظة الجيزة، في وقت تواصل تجمع المعارضین في ساحة التحرير، فيما تجمع المؤيدون في منطقة رابعة العدوية. وجاء الهجوم بعيد خطاب الرئيس المصري، الذي رفض تنحيه عن الحكم مؤكدا تمسكه بالشرعية. ويقول متظاهر:
“شرعيتنا بدأت في الميدان. عندما سقط أول شهيد في ميدان التحرير التزمنا الصمت، وسننال حقوق جميع الناس”.
ويقول آخر:
“لن نتحارب فيما بيننا أبدا. سنبقى يدا واحدة متماسكين الى غاية يوم الدين”.
من جانب آخر وتحت عنوان “إقالة أم استقالة“، ذكرت صحيفة الأهرام المصرية أن خريطة المستقبل التي أعلن عنها الجيش المصري، تتضمن تشكيل مجلس رئاسي والغاء الدستور وتشكيل حكومة مؤقتة.