عاجل

تقرأ الآن:

الأمير فيليب مُدْرِكٌ "تمام الإدراك" للمهام التي تنتظره على عرش بلجيكا


بلجيكا

الأمير فيليب مُدْرِكٌ "تمام الإدراك" للمهام التي تنتظره على عرش بلجيكا

الأمير فيليب نجل ملك بلجيكا آلبير الثاني الذي قرر التنازل عن العرش يشيد بخيار والده ويعلن أنه يعي تمام الوعي ثقل المسؤولية المنوطة به.
الأمير فيليب الذي سيتولى عرش البلاد في الحادي والعشرين من يوليو/تموز بمناسبة العيد الوطني لبلجيكا قال أمام الصحفيين:

“أدرك تمام الإدراك المسؤوليات التي تقع على عاتقي، وسأواصل من أجلها تسخير كل طاقتي ومشاعري”.

الأمير فيليب البالغ من العمر واحدا وخمسين عاما شغل العناوين الرئيسية للصحافة البلجيكية الصادرة الخميس وأيضا الرأي العام الذي يستبشر خيرا بقدومه على غرار هذه المواطنة التي تؤكد أنه“سيكون قادرا على تحقيق إنجازات جيدة وتمثيل بلجيكا تمثيلا جيدا على المستويين الداخلي والخارجي”.

الخبير في شؤون العائلة الملكية البلجيكية توماس دو بيرجيك يوضح لمراسل يورونيوز من بروكسيل فريديريك بوشار قائلا:

“أعتقد أنه سيتأقلم بسرعة مع مسؤولياته الملكية، خصوصا أنه أكثر استعدادا للمهمة مما كان عليه والده آلبير الثاني في العام 1993م. وكنا حينها في خضم الإصلاح الرابع للدولة وفي مقتبل عهد الطوائف والأقاليم حيث تحوَّلتْ بلجيكا إلى دولة فيدرالية حقيقية. مرت على كل ذلك عشرون سنةً..والأمير فيليب حظي بالوقت الكافي للتعوّد على هذه المستجدّات”.

قرار الملك آلبير الثاني اعتزال الحُكم سببُه تقدُّمُ السن والمشاكل الصحية، ويأتي في فترة تمر فيها بلجيكا بغموض كبير بسبب الأزمات السياسية المتكررة الناتجة عن التصدُّع العميق في المجتمع بين الفلامينكيين والفالونيين.