عاجل

عاجل

الموسيقى والجمال في توسكانا

تقرأ الآن:

الموسيقى والجمال في توسكانا

حجم النص Aa Aa

في توسكانا المليئة بعبق التاريخ والفن – في حدائق الفوس – يقام مهرجان الموسيقى: “ لقاءات على أرض سينا” الذي يحتفل بعامه الخامس والعشرين هذا الصيف.

في حفل الإفتتاح، ماركو مارتزوكَي عزف بعض المقاطع على البيانو لروسيني.

فن الموسيقى يسير في عروق عائلة أوريغو، التي بدأت هذا المهرجان. بنديتا هي إبنة الكاتبة الإنكليزية-الإمريكية ايرس أوريكو، الصديقة الحميمة لكبار الفنانيين من بينهم
عازف الكمان يهودي مينوهين.

بنديتا تقول: “والدتي ويهودي كانا معاً في مأدبة عشاء في روما. كان قد قرأ كتابها “ حرب في فال دورجا’ أراد أن يعرف من والدتي ما حدث للمربية، شويستر ماري . من خلال يهودي
والمربية، التقيت بزوجي ألبرتو. كان تلميذ مينوهين . أجتمعوا هنا. وبهذه الطريقة التقينا وتحاببنا “.

من هذا الزواج، ولد أنطونيو ليسي، عازف التشيلو المعروف والمدير الفني للمهرجان الذي حصُل على جائزة غرامي.

بنديتا تضيف قائلة: “في كل مرة يأتي فيها إبني أنطونيو إلى هنا في عطلة، كان يجلب معه التشيلو ويعزف في باحة كاستيلوتشو. كان يقول:” الصوت رائع، هذا المكان رائع لإقامة الحفلات. حين
بلغ العشرين، قرر دعوة أصدقائه وزملائه لقضاء عطلة هنا . ماذا كان يوجد في برنامج العطلة؟ الموسيقى على الدوام. بالنسبة للموسيقي، العزف الموسيقي هو أجمل ما يمكن أن نقوم به في
الحياة.”

المهرجان الذي نظم في نطاق عائلي في المناطق التاريخية والفنية المحيطة بدأ بعد مرور عام على وفاة آيرس أوريغو.
الكاتبة وزوجها اشترا الفوس في أوائل العشرينيات وغيرا المناظر الطبيعية والسكان.

عن كيفية سير الأمور آنداك، بنديتا تقول: “كان لابد من إستصلاح الأرض وبناء السدود والأحواض والطرق . كان يجب القيام بكل شئ. إنها كانت وظيفة جدي انطونيو. جدتي أيرس شيدت عيادة
صغيرة، ومدرسة … خلال الحرب شيدت ايضا مكانا للأطفال اللاجئين- انهم الاطفال الذين تشاهدونهم خلفي، إنهم يبدون سعداء وبصحة جيدة “!

أيرس أوريغو لها مؤلفات عدة ، من بينها يوميات الحرب.

الملحن ورئيس الفرقة فرانجيسكو جيليفو كتب مجموعة من الأغاني تكريماً لعملها وشخصيتها.

فرانجيسكو جيليفو يقول: “أيرس أوريغو تمكنت من معرفة جوهر الشعب الإيطالي: في نهاية كتابها يوميات الحرب، تقول:” أرى الخراب من حولي لكنني أعرف أن الإستعداد للعمل والعمل
الجاد لإعادة بناء كل شيء من الصفر هو جزء من صفات الناس هنا. كتابها،” وغرفتي” ، ينتهي بهذه العبارة: ‘ زارنا الموت والخراب، لكن الأمل موجود في الهواء .”

الأمل … والجمال … والمهرجان، رمز مثالي لإستمرار هذا الإرث العائلي .

بنديتا تقول: “عادت الحياة إلى الوادي مجدداً.

كان هناك جو ثقافي خلاق في ذلك العصر في الحديقة … آمل أن يستمر.”

في هذا العدد بالإمكان الإستماع إلى المقاطع التالية:

“ لا شيء” رقم 8 لروسيني ، Marco Marzocchiعلى البيانو.
“التانغو الكبير” تشيلو وبيانو: Astor Piazzolla و José Braga، Antonio Lysy يعزف التشيلو.

مهرجان الموسيقى” لقاءات على أرض سينا (19-28 حزيران يوليو ) في جنوب توسكانا.