عاجل

تقرأ الآن:

ضحايا الاعتداء الجنسي في مصر يخرجن عن صمتهن


مصر

ضحايا الاعتداء الجنسي في مصر يخرجن عن صمتهن

هن الضحايا المنسيات لميدان التحرير، ومختلف ميادين مصر. النساء بتن أكثر استهدافاً من أي وقت مضى. المنظمات المصرية تحارب التحرش الجنسي ضد النساء أكثر مما تحارب أي عدوان آخر. فما لا يقل عن مائة اعتداء جنسي حصلت بين الــ28 من يونيو و الــ 2 من يوليو فى ساحة التحرير في القاهرة. السيناريو نفسه. والشهادات جمعتها هيومن رايتس ووتش.صوت هانيا مهيب، ناجية من اعتداء جنسي، تقول:
“صنعوا دائرة ضيقة جدا من حولي. بدأوا بوضع أيديهم على مختلف أنحاء جسمي. لقد انتهكوا كل شبر من جسدي. كنت تحت الصدمة وبدأت أصرخ في ذلك الوقت، لم أتمكن حتى من الكلام، لم أتمكن من طلب للمساعدة، كنت أصرخ فقط “.
حتى الآن، لم يتم توقيف أي من الجناة. منذ بدء الثورة في عام 2011، وخلال حكومات مبارك ومرسي والجيش، كثر الكلام عن التحرك، لكن الظاهرة في ازدياد.من جهة ثانية، الخطاب السياسي يلوم الضحايا، ويحمل السيدات المسؤولية الكاملة، وهذا الخطاب بات متجذراً ويشجع على ارتفاع وتيرة الاعتداءات.
في مواجهة لامبالاة السلطات، رابطات الدفاع عن الحريات جندن رجالاً لحماية النساء. وباتت مهمة هؤلاء حماية النساء ضمن دائرة في كل تظاهرة لحمايتهن من الاعتداء. وكذلك يجري تنظيم دورات دفاع عن النفس لأنه، وفقا لمنظمات حقوق المرأة، 83٪ من النساء يتعرضن للتحرش الجنسي كل يوم في مصر.