عاجل

جماهيرغفيرة من أنصار محمد مرسي يحتجون في مصر.و.مرشد "الإخوان" حرٌّ طليق

تقرأ الآن:

جماهيرغفيرة من أنصار محمد مرسي يحتجون في مصر.و.مرشد "الإخوان" حرٌّ طليق

حجم النص Aa Aa

السلطات المصرية تُكذِّب حتى الآن سقوط قتلى في المواجهات التي دارت بين قوات الجيش في عدة محافظات والمتظاهرين، فيما ينقل المراسلون الصحفيون أخبارا ميدانية وصورا تفيد العكس.الاحتجاجات والاضطرابات الأمنية طالت عدة جهات من مصر كالإسكندرية والإسماعيلية وسيناء ودمنهور ولم تتوقف على العاصمة القاهرة.في ميدان رابعة العدوية تجمعت جموع كبيرة من المؤيدين للرئيس المخلوع محمد مرسي ، بعضهم يرتدي كفنه، خطب فيهم القيادي في جماعة “الإخوان المسلمون” عصام العريان قائلا “لا تعاون مع الحكومة المغتصِبة”.
المرشد العام لـ: “لإخوان المسلمون” الذي سبق لمصادر أمنية مصرية أن قالت إنه اعتُقل قرب الحدود الليبية صباح الجمعة، حضر بدوره في ميدان رابعة العدوية بعد أن أعلن مكتب الإعلام لحزب الرئيس المخلوع أنه سيحضر وسيخطب “بعد قليل”. المكتب أعلن ذلك قرابة ساعة قبل وصول المرشد إلى الميدان.وقال المرشد محمد بديع لأنصاره المتجمعين في ساحة رابعة العدوية: “الله أكبر…على مَن طغى وتجبَّر“، معلقا على الذين قالوا لقد قُبِض عليه “هذا كذب..هذا تزوير..نحن ثوار ولسنا فُرَّار” ورددتها معهم الجموع الحاضرة في الميدان.
المرشد قال “سنبقى…في الميادين حتى نحمل الرئيس المنتخب، الرئيس محمد مرسي، على أعناقنا” وأوضح إننا “سنحرر مصر” من مغتصبي “ثوراتها.
أثناء ذلك، كانت المروحيات العسكرية تحلّق في سماء الميدان.مراسل يورونيوز من القاهرة محمد شيخ إبراهيم يعلق عن الوضع الذي شاهده في ميدان رابعة العدوية قائلا:“هم يرفضون رفضا قاطعا ما جاء في بيان المجلس العسكري ويعتبرونه باطلا ويطالبون بعودة مرسي. بعض المتظاهرين هناك ممن التقيناهم هدد بصريح العبارة قوات الجيش المصري بأعمال عسكرية. إذن الإخوان المسلمون يصرون على عدم الاستسلام ويصرون على المقاومة”.
من جهتهم، المناهضون لمرسي وجماعة الإخوان بدأوا أثناء ذلك بالتوافد على ميدان التحرير حيث يُتوَقَّع أن يتجمَّعوا للتعبير عن مساندتهم لقرار القوات المسلحة بعزل محمد مرسي.