عاجل

عائلة مانديلا في مرحلة سجال حول مكان دفن الرمز المناهض للفصل العنصري في حال موته. هنا في كونو نشأ، وهنا دفن ثلاثة من أولاده، حتى قبل عامين. عام 2011 تم نقل رفات أولاده إلى هذه القرية التي تقع على بعد 20 كيلومترا، المكان يملكه حفيده، ماندلا مانديلا، الذي قام ببناء نصب تذكاري لجده. ماندلا هو ابن ماكجاثو، احدة أبناء مانديلا، الذي توفي بالإيدز عام 2005. الابنة البكر لمانديلا، رفعت دعوى مع 14 عضوا آخر من الأسرة، أمام المحاكم، على اعتبار أن نقل الرفات غير مشروع. في الثالث من تموز يوليو قاضي محكمة مساثا، أصدر حكماً لصالهم يقضي بإعادة رفات الأبناء الثلاثة إلى مقابر كونو. بعد بضع ساعات، تم تنفيذ أمر القاضي، فخلعت بوابة المقبرة التي بناها ماندلا، فنبش الرفات، وتمت إعادته إلى القبر الأساسي.
في اليوم التالي، أعيد الرفات، إلى قرية كونو. هذا النزاع الأسري الذي انتهى به المطاف في المحاكم شكل صدمة حقا لأنه، وفقا للطقوس التقليدية، ما جرى يزعج ارواح الموتى.
أحباؤه في بلده، يصلون لأجله في حين أن عائلة الزعيم تتناحر على إرثه حتى قبل وفاته، وباتت جنوب افريقيا تحت صدمة فضيحة الأسرة.