عاجل

مزاعم التجسس تضرب فرنسا

تقرأ الآن:

مزاعم التجسس تضرب فرنسا

حجم النص Aa Aa

أصبحت فرنسا أحدث دولة تضربها مزاعم التجسس، فحسب يومية “لوموند” الفرنسية، تقوم وكالة الإستخبارات الخارجية بإعتراض إشارات من جميع الهواتف وكذا أجهزة الكمبيوتر في فرنسا لوضع خرائط للإتصالات بهدف جمع معلومات عن طرفي المحادثة، سواء كان ذلك عن طريق الهاتف أو البريد الإلكتروني أو الفيسبوك أو تويتر.الخبر أثار إستياء المواطنين عبر العالم والذين إعتبروا أنهم ليسوا بمنأى عن عمليات تجسس محتملة.
“ لا أحد يرغب أن تراقب رسائله الإلكترونية بطريقة يومية، هذا خطأ بالتأكيد. وبالتالي لا أعلم كيف سيتم وضع حدّ لهذا. إنهم يطورون تقنيات جديدة في كلّ وقت“، يقول هذا السيد.
صوت سيدة:
“ شخصياً لا أستخدم وسائل التواصل الإجتماعي، لست من رواد الفيسبوك، لا أكون مرتاحة مع فكرة أنّ الصورة التي أنشرها تصبح ملكية خاصة لهم وبإمكانهم إستخدامها، وبالتالي فأنا أعتقد أنني كنت دائماً حذرة بشكل طبيعي“، تضيف هذه السيدة.وفي العاصمة الألمانية برلين تجمع أكثر من خمسين شخصاً من جمعية تطلق على نفسها إسم “ معسكر التحرك“، حيث طالب أعضاؤها حكومة بلادهم بمنح إدوارد سنودين المحلل السابق بوكالة الاستخبارات الأميركية حق اللجوء السياسي في بلادهم.كريستوف بوتز من جمعية “معسكر التحرك” قال في هذا الشأن: “ يجب أن يتمّ وضع حدّ لكلّ الخدمات السرية في جميع أنحاء العالم بدءا بالتجسس على المستوى العالمي وسرقة البيانات والمعلومات السرية، وفي الأخير نحن بحاجة لإتخاذ إجراءات حاسمة من الحكومة الألمانية”.
وقد كشف سنودين مؤخرا عن معلومات بخصوص ممارسة الولايات المتحدة عمليات تجسس موسعة على دول عديدة في العالم من بينها دول الاتحاد الأوربي. الحكومة الألمانية كانت قد رفضت الثلاثاء طلبا من سنودين بمنحه حق اللجوء السياسي

Twicepix