عاجل

تقرأ الآن:

الجميع في إنتظار أجوبة حول حقيقة "القطار الشبح"


كندا

الجميع في إنتظار أجوبة حول حقيقة "القطار الشبح"

كندا لا تزال تحت صدمة “القطار الشبح“، الذي شاهده البعض يتقدم في أرياف كيبيك مع شعلة مشبوهة في إحدى عرباته. فالقطار الذي كان ينطـلق بسرعة فائقة ليلاً دمر السبت وسط مدينة لاك ميغانتيك في كندا مخلفا وراءه خمسة قتلى على الأقل وما لا يقل عن أربعين مفقودا.القطار المؤلف من إثنتين وسبعين عربة وخمس قاطرات محملة بالنفط انطلق من مونتريال على بعد مائتين وخمسين كيلومتر غربا على ان يتوجه إلى الساحل الأطلسي في ميناء سانت جون.وكانت وجهته النهائية الشارع الرئيسي في هذه المدينة الصغيرة، مدمرا كل شيء على مساحة كيلومترين مربعين. رئيس الوزراء الكندي قدّم تعازيه لعائلات الضحايا.” الأمر مأساوي، ومن الواضح أنّ هناك خسائر في الأرواح، لكننا ما زلنا لا نعرف كيف إتسع هذا الأمر، أقدم تعازي القلبية لجميع عائلات وأصدقاء الضحايا“، قال رئيس الوزراء الكندي.
وأشارت الشركة الأميركية المالكة للقطار إلى أنه قبل الكارثة، توقفت العربات-الصهريج في مدينة نانت المجاورة لتبديل الطاقم، ولسبب مجهول “بدأ القطار يتحرك باتجاه المنحدر المؤدي الى لاك ميغانتيك” في حين ان انظمة الكبح كانت مشغلة. وأضافت الشركة أنه “لم يكن هناك سائق داخل القطار” عندما بدأ يتحرك.سكان المدينة في إنتظار معلومات حول الحادث وبعضهم الآخر مازال مصدوما مما شاهده ليلة السبت على غرار هذا السيد:
“ كان هناك صخب، وشيء ما يتحرك، كانت هناك كرة كبيرة من النار فوق المقهى. قفزنا فوق السور، عبرنا الشارع، وفي تلك الأثناء سيطرت النيران على الشارع، كان ذلك يشبه نهراً من النار”.وبعد أكثر من عشرين ساعة من وقوع الحادث، لا تزال العربات-الصهاريج تشتعل ويتصاعد فوق المكان سحابة من الدخان الأسود.