عاجل

عاجل

مصر تنتظر نتائج المفاوضات

تقرأ الآن:

مصر تنتظر نتائج المفاوضات

حجم النص Aa Aa

عدلي منصور أدى اليمين الدستورية بعدما عزل الجيش المصري الرئيس محمد مرسي. القاضي السابق ورئيس المحكمة الدستورية أصبح رئيساً انتقالياً. ومن المفترض أنها الخطوة الأولى في ما وعدت به القوات المسلحة على أنه انتقال سلمي للسلطة قبل تنظيم انتخابات رئاسية وبرلمانية جديدة.
وكما كان متوقعا، رفضت جماعة الإخوان الرئيس الجديد للدولة، على أنه فاقد للشرعية ولو لفترة مؤقتة. من جهته محمد البلتاجي القيادي في حركة الإخوان المسلمين، وضع شروطاً وعلى رأسها “الإفراج عن الرئيس المخطوف وعودته إلى منصبه وسلطته. ومن ثم يمكننا مناقشة كيفية إنهاء هذه الأزمة’‘.
في الأيام الأخيرة، طرح إسم محمد البرادعي كرئيس للوزراء للمرحلة المؤقتة، لكن المفاوضات مع مختلف القوى السياسية لم تبشر بالموافقة على هذا الإسم، وتحديداً حزب النور السلفي الذي شارك بخطوة خلع مرسي.
يوم الاحد صدر نفي رسمي. أعلن المتحدث باسم الرئاسة أنه لم يتم اختيار أي اسم لمنصب رئيس الوزراء، وأن المفاوضات مستمرة. في نفس الوقت الرئاسة أبقت الأبواب مفتوحة للمفاوضات أمام جميع القوى السياسية ومن ضمنها جماعة الإخوان المسلمين.
الدعوة لم تلبى، والسلفيون انسحبوا من التحالف، كما أن مصر تواصل مواجهة الفراغ السياسي وتتزايد الأسئلة حول قدرة الجيش والقوى الأمنية على تحمل ازدياد وتيرة العنف وتدهور الاقتصاد.