عاجل

قضية سنودن تتفاقم في أميركا اللاتينية

تقرأ الآن:

قضية سنودن تتفاقم في أميركا اللاتينية

حجم النص Aa Aa

اجتمعوا حول قضية سنودن. رؤساء إكوادور، فنزويلا، الأرجنتين، أوروغواي وسورينام وقفوا إلى جانب إيفو موراليس، الرئيس البوليفي، في تحد لواشنطن ولدول أوروبية حالت دون عبوره أجواءها. في هذا الوقت، بقي إدوارد سنودن وللاسبوع الثالث، في مطار موسكو التي وصل إليها يوم الــ 23 من يونيو آتياً من هونج كونج. نظريا يمكنه أن يذهب الى الكثير من الدول التي عرضت عليه اللجوء السياسي لكن من غير المؤكد كيف يمكنه أن يغادر مطار موسكو دون أن يتم اعتراضه من قبل الأمريكان قبل وصوله إلى مطار هافانا، كأن يذهب إلى فنزويلا مع عدم وجود طيران مباشر بين موسكو وكاراكاس.
خاصة وأنه في الأسبوع الماضي، اضطرت الطائرة الرئاسية لايفو موراليس على التوقف في فيينا، لدى عودتها من موسكو، لا سيما وأن العديد من الدول الاوروبية اشتبهت بأنه عاد مع إدوارد سنودن. موراليس، رافقه الرئيس النمساوي هاينز فيشر، خلال انتظاره لمدة ثلاث عشرة ساعة في المطار.
الحادث الدبلوماسي أثار غضب الرأي العام في أمريكا اللاتينية، واحتجاجات ضد الولايات المتحدة، فرنسا، إيطاليا، البرتغال واسبانيا.