عاجل

صحیفة الموندو الاسبانية نشرت هذا الثلاثاء وثائق محاسبية تتهم عددا كبيرا من حزب الشعب الحاكم في أسبانيا من بينهم رئيس الوزراء ماريانو راخوي بتلقي تمويلات غير مشروعة على مدار سنوات طويلة.وفقا لهذه الوثائق، فإن ماريانو راخوي قد تلقى راتبا مكملا غير قانوني لمدة ثلاث سنوات عندما كان وزيرا.خبر وقع كالصاعقة على الحزب وأثار غضب المعارضة الاشتراكية. إيلينا فالنسيانو، نائب الأمين العام لحزب العمال الاشتراكي الإسباني:”
اذا سبق وتلقى راتبا غير قانوني عندما كان وزيرا وكذب بشأن هذا الأمر وهو في منصب رئيس الوزراء فهو لا يصلح ليكون رئيسا للوزراء،لذا نطلب منه ومن حكومته قول الحقيقة واذا تعذر عليه ذلك فليقدم استقالته.” الحزب الحاكم المحافظ نفى صحة هذه التقارير،راخوي سبق وتحدث عن هذه المسألة في فبراير شباط ومنذ ذلك الوقت ظل صامتا.
“ماريانو راخوي :“هذا غير صحيح. أبدا، وأكرر، لم أتلق رشاوى في الحزب أو في أي مكان آخر.”
التصريحات جاءت ردا على ما أعلنه أمين صندوق حزب الشعب السابق لويس بارسيناس والذي اعترف بتلقي الحزب تمويلات بشكل غير مشروع على مدار سنوات طويلة.بارسيناس الذي يقبع قيد الحبس الاحتياطي منذ أواخر حزيران يونيو المنصرم بدعوى من قاضي التحقيق تخوفا من مغادرته للبلاد متهم بالتهرب الضريبي والفساد.بارسيناس أضاف كذلك أن الحزب تلقة تبرعات نقدا من قبل شركات بناء وشركات أخرى على مدار عشرين سنة على الاقل مقابل الحصول على تراخيص بناء.