عاجل

تقرأ الآن:

الأزمة السياسية في البرتغال تهدد اقتصاده


مال وأعمال

الأزمة السياسية في البرتغال تهدد اقتصاده

الرئيس البرتغالي أنيبال كافاكو سيلفا دعا إلى الإتفاق بين الأحزاب الحكومية والمعارضة على الإجراءات التقشفية المفروضة، كشرط أساسي لإجراء انتخابات، ما أدى إلى انتقادات حادة في الدولة التي تعرضت لأسوأ أزمة منذ ثلاثة وأربعين عاما نتيجة للتقشف.

المحلل الإقتصادي روي باربارا قال: “الإضطرابات ليست جيدة، الفرضية الأساسية المطروحة على الطاولة هي استمرارية اتفاقات الترويكا”.

بعض المحللين توقعوا أن يضاعف تصريح الرئيس الإضطرابات السياسية، ما سيخفض من احتمالات نفاذ الدولة إلى الأسواق بشكل كامل، ما سيؤدي إلى حاجة البرتغال إلى مزيد من المساعدات.

المواطنة إيلينا أنتوناس قالت: “ليس لدينا سياسيون يحسنون إدارة عملهم ويديرون الدولة بالطريقة التي يجب أن تدار، الجميع يعلم أنهم هم من جعل الناس يعانون، فيما لا يضحون هم بأي شيئ”.

تصريح كارافاكو سيلفا أدى إلى تراجع أسعار أسهم بورصة ليشبونة بمعدل تخطى واحدا فاصلة سبعة بالمئة وإلى ارتفاع تكاليف ديون الدولة.