عاجل

تقرأ الآن:

في ظل احتدام الخصام بين المصريين، مُخزون القمح يكفي لأقل من شهرين..والاحتياطي النقدي في الحضيض...


مصر

في ظل احتدام الخصام بين المصريين، مُخزون القمح يكفي لأقل من شهرين..والاحتياطي النقدي في الحضيض...

في الوقت الذي تتواصل فيه اعتصامات المؤيدين والمناهضين للانقلاب العسكري في مصر في مختلف ميادين القاهرة وسط أجواء شديدة التوتر، وزير التموين المصري في حكومة هشام قنديل المُطاح بها باسم عودة يحذر من أن مخزون البلاد من القمح المستورد لا يكفي لسد احتياجات مصر سوى لقرابة شهرين.باسم عودة كان في إحدى خيام المعتصمين في القاهرة عندما أدلى بتصريحاته بهذا االشأن لوكالة رويترز للأنباء.
هذا الضوء الأحمر يأتي أيضا من منظمة الأمم المتحدة للتغذية والزراعة التي تؤكد أن الأمن الغذائي في مصر، التي تعد أكبر مستورد للقمح عالميا، في خطر.
التحولات السياسية الجارية في هذا البلد والمخاض الذي يدوم منذ أكثر من عامين أثرت سلبا على الوضع الاقتصادي للبلاد وجعلت السُّياحَ والمستثمرين يتحولون عنها إلى وجهات أخرى. ما أدى إلى تقلص احتياطات مصر من العملة الصعبة. ومن تداعيات هذه الأزمة المالية، أزمة الوقود الناتجة عن عجز مصر تسديد مستحقات الشركات النفطية الدولية المورِّة للطاقة.
غير أن المليارات الاثني عشر التي وعدت بها دول خليجية القاهرة بعد الإطاحة بمحمد مرسي قد تشكل متنفسا من الضائقة المالية وتساعد على التخفيف من مخاطر تضرر الأمن الغذائي المصري في هذا البلد ذي الأربعة والثمانين مليون نسمة.