عاجل

الكوبيون يتمسكون بدفتر التموين المعمول به منذ نصف قرن

تقرأ الآن:

الكوبيون يتمسكون بدفتر التموين المعمول به منذ نصف قرن

حجم النص Aa Aa

“لا ليبريتا” هذا الدفتر الخاص بالتموين الذي يستعمله المواطنون الكوبيون يوميا يحتفل بعيد ميلاده الخمسين هذا الجمعة.

البطاقة التموينية التي ترمز الى المساواة الاجتماعية،بدأ العمل بها في العام 1963 عقب سنة من الحظر الاقتصادي الذي فرضته الولايات المتحدة الأمريكية والذي مازال قائما على ثورة فيدل كاسترو.

بيرينا رودريغيز متقاعدة :“أنا أحب فيديل،كثيرا،وهذا شيء عظيم لأنه إذا لم يكن لدينا دفتر التموين،لا أعلم كيف سنتمكن من العيش؟ لقد سمعنا أن الحكومة ستزيله،ولكن لا أعتقد ذلك.”

وعلى غرار العديد من الكوبيين تخشى هذه المرأة من أن يؤثر الغاء بطاقة التموين خصوصا على المسنين الذين يتقاضون راتبا متدنيا جدا،في اطار سياسة التقشف الرامية الى خفض نفقات الدولة التي تفتقر الى الأموال.

هيلدا فاخاردو متقاعدة:“عندما سنحت الفرصة للحكومة الاشتراكية لإزالته، عندما كان كل شيء متوفر وبأسعار معقولة، لم تفعل ذلك. والآن في الوقت الذي لم يعد فيه كل شيء متاحا وباتت السلع باهظة الثمن كيف ستفعل؟”

لا ليبريتا يمنح الكوبيين حصة شهرية من السلع الغذائية الأساسية كالأرز والسكر والزيت والقهوة بأسعار زهيدة جدا لكونها مدعمة.

البطاقة لا تزال تعتبر مساعدة بالنسبة للكوبيين الذين يتقاضون ما معدله 18 يورو في الشهر.