عاجل

الحصول على تمويل من أولويات أصحاب المشاريع. هناك مساعدات من الاتحاد الأوروبي من بينها، مبادرة JEREMIE جيريمي للاتحاد الأوروبي لإنشاء أو توسيع المشاريع.

في مالطا، طائرة كانت بداية لشركة أسسها شخصان عام 2004. الآن، مدرسة الطيران في مالطا توظف عشرين شخصاً.
بقرض قيمته 395 ألف يورو تم الحصول عليه قبل عام من خلال مبادرة “جيريمي “، الشركة تمكنت من الإستثمار في مجال آخر لتحسين أسطولها الحالي وتصنيع أول جهاز بمحركين. زيادة مبلغ الأعمال كانت 35٪.

باتريك فينيش- الرئيس التنفيذي لمدرسة الطيران في مالطا يقول: “ نستطيع التدريب على الطيران لمنح رخصة للإحتراف، وتصنيف المحركات المزدوجة، واجهزة الطيران، وإستخدامها للنقل العام والرحلات الجوية بين مالطا والدول المجاورة.”

باتريك لا يريد التوقف هنا. الفكرة هي الاستثمار في جهاز ثانِ يعمل بمحركين خلال العامين المقبلين.احد مفاتيح النجاح هو القرض الذي أتاح شراء هذه الطائرة وظروف الحصول عليه. يقول:
“تم تخفيض سعر الفائدة بنسبة 1٪. الضمانات المطلوبة كانت 32.5 ٪ فقط، أي ثلث القروض التقليدية.”

ما هي خصائص مبادرة جيريمي؟ و من المعني بها؟ ما أنواع الدعم الذي تقدمه للشركات المتوسطة والصغيرة؟ هذه بعض الاجابات.

جيريمي تمكن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي من استخدام جزء من الصندوق الأوروبي للتنمية الإقليمية لمساعدة الشركات على الحصول على هندسة مالية مختلفة، كالقروض التي تمنح من
خلال المرور بوسطاء ماليين وصندوق متجدد. بامكان الشركات
المتوسطة والصغيرة إستخدام الصندوق مجدداً للإستثمار في شركات أخرى.”

في مالطا، مبلغ العشرة ملايين يورو المخصصة لهذه المبادرة اصبح 52 مليون يورو لمساعدة تمويل تطوير المشاريع المتوسطة والصغيرة .

إيان بورج يضيف قائلاً: “لغاية الآن، تم التوقيع على 551 ضماناً للقروض، حوالي 492 شركة متوسطة وصغيرة إستفادت من هذه المبادرة.” باتريك فينيش يقول : “بالنسبة لي مفاتيح النجاح هي … وجود خطة عمل واضحة … مبتكرة … والتنويع. “