عاجل

قرار محكمة سانفورد في ولاية فلوريدا الاميركية بتبرئة جورج زيمرمان من تهمة القتل العمد اثار ردود فعل لارتباط هذه الجريمة بالعنصرية وقد تابعتها الولايات المتحدة باهتمام.
زيمرمان واثناء قيامه بالحراسة عام الفين واثني عشر قتل الشاب الاسود تريفون مارتن.
محامي الدفاع اشاد بالقرار وقال: “اعتقد ان اتهام زيمرمان كان مشيناً وانا سعيد لان المحكمة لم تحول هذه المأساة الى مهزلة.”

هذا القرار صدر بغياب عائلة الضحية. وخارج المحكمة احتشد الصحافيون والناشطون من اجل الحقوق المدنية منددين بالقرار. وقال بعضهم “انه امر غير مقبول. جورج زيمرمان قتل تريفون بدم بارد، انه عنصري ، لقد لاحقه وقتله.”
وقال رجل آخر إنها “خيبة امل كبيرة، يجب ان يعلم العالم اجمع ان جورج زيمرمان ارتكب جريمة قتل.”

هذا وكان مسؤولو لجان الدفاع عن تريفون مارتين قد دعوا للهدوء مهما كان الحكم، من بينهم القس جيسي جاكسون المعروف بدفاعه عن الحقوق المدنية خاصة للسود الذي اعتبر ان العنف لن يؤدي سوى الى المزيد من المآسي.