عاجل

لا تزال الاحتجاجات تلاحق الشرطة الأوكرانية، فبعد مدينة فرادييفسكا، حاول اليوم المئات من الاوكرانيين اقتحام أحد مراكز الشرطة في العاصمة كييف احتجاجا على قيام عناصر الأمن بالاعتداء على إحدى الناشطات من حزب سفوبودا القومي. قناة يورونيوز التقت بالناشطة التي تعرضت للاعتداء والتي تدعى ايرينا بوندار:” لقد أحسست بضربات من خلفي ، فكانت ردة فعلي قوية حينها اتصل الشرطي بزملائه الآخرين، الأشخاص من حولي لم يفهوا ما حدث بالضبط لكنهم تعاطفو معي فحاولوا الإلتحاق بالشرطي الذي هرب بعدها”. إحدى شاهدات العيان تضيف:” لقد قام بضربها من الخلف، هؤلاء لايجب ان يبقوا في مناصبهم لانهم لا يستحقون، نحن الشعب من سيحمينا”. مدينة فرادييفسكا كانت قد شهدت اضطرابات بعد هجوم مئات المحتجين على أحد مراكز الشرطة بالعصي والقنابل الحارقة احتجاجا على تعرض إمرأة في التاسعة والعشرين من العمر للاغتصاب من طرف شرطيين في السابع والعشرين من يونيو/ حزيران المنصرم.