عاجل

تقرأ الآن:

موجة من الغضب تهز الولايات المتحدة الأمريكية بعد الحُكم بالبراءة على قاتل مراهق زنجي


الولايات المتحدة الأمريكية

موجة من الغضب تهز الولايات المتحدة الأمريكية بعد الحُكم بالبراءة على قاتل مراهق زنجي

الحُكم بالبراءة على جورج زيميرمان قاتل المراهق تْرِيْفون مارتِن يثير موجة من الغضب الشعبي لا سيّما في أوساط الأمريكيين من أصل إفريقي في عدة مناطق من البلاد..من أوكلاند إلى سان فرانسيسكو وبوسطن ولوس آنجلوس وساكرامينتو وسان دييغو حيث خرجوا للمطالبة بإحقاق الحق.

الرئيس الأمريكي باراك أوباما دعا إلى الهدوء واحترام قرار القضاء الصادر مساء السبت، فيما ذكَّرتْ وزارة العدل الامريكية المواطنين بأن التحقيق على المستوى الفيدرالي ما زال ساريا للتحقق من عدم تجاوز جورج زيميرمان قاتل تْرِيْفون مارتِن القوانين الفيدرالية في دفاعه المفتَرَض على نفسه الذي أدَّى إلى جريمة قتل.

في نيويورك قالت كيلي كينغ التي شاركت في الاحتجاجات:

“توجد مشكلة أوسع من هذه في بلادنا حيث ما زال أناس عندنا يعانون من التمييز بسبب شكلهم. نحن نعيش في ظل نظام ديمقراطي حيث يُفترَض أن يتمتع كل الناس بنفس الحقوق”.

وأضاف ديف شْلايْشِر الموظف في إحدى الشركات النفطية قائلا:

“إنها عملية إجهاض ضخمة للعدالة وأشعر أن على كل شخص أبيض البشرة والسود من مختلف الشرائح أن يشعروا بالقلق والرعب من هذه الحالة”.

المحتجون وجمعيات الدفاع عن الحقوق المدنية يعتبرون أن المراهق تريفون مارتن قُتِل لأنه أسود البشرة، مما يثير موجة من الاستنكار بلغت حتى الكنائس.

القس لَوْمان أوليفر في كنيسة سان بول في فلوريدا قال مخاطبا المؤمنين:

“انهضوا من أماكنكم، نحن بحاجة لوضع اليد في اليد لنعمل شيئا ما معا بهذا الشأن”.

جورج زيميرمان البالغ من العمر 29 عاما قاتل المراهق تريفون مارتن في شهر فبراير عام 2012م يقول إنه استخدم سلاحه الناري دفاعا عن النفس، ما يعيد طرح النقاش حول انتشار الأسلحة في الولايات المتحدة الأمريكية.