عاجل

تقرأ الآن:

"نيو أوفيس " المبنى الأكثر احتراما للبيئة في العالم


علوم وتكنولوجيا

"نيو أوفيس " المبنى الأكثر احتراما للبيئة في العالم

المبنى يطلق عليه اسم “نيو اوفيس“، مبنى تم انشاءه في شفابينغ في ميونيخ، هو واحد من المباني الأكثر احتراما للبيئة في العالم. مقارنة بالمباني القديمة، هو مبنى عصري لكنه صمم أيضا بطريقة تجعله يحتفظ بحوالي تسعين في المئة من الطاقة. تم الا نتهاء من بنائه بالكامل في نوفمبر/ تشرين الثاني من عام الفين واثني عشر. لكن على الرغم من ذلك سنعود الى الوراء لالقاء نظرة على كيفية عمل المهندسين المعماريين والذين عمدوا على احترام جميع المتطلبات البيئية. لكن كيف تم بناءه بطريقة جعلته يحتفظ جيدا بالطاقة.
مالك المبنى، هوبر هوبت:” الجدران الخارجية سميكة، لذلك لسنا في حاجة الى التبريد في فصل الصيف، او في حاجة الى التدفئة في فصل الشتاء. وهو ما يساهم في خفض تكاليف الطاقة لدى المستأجر، عملنا بشكل مكثف بطريقة تجعل هناك رابط بين الجدران والنوافذ بطريقة يحتفظ من خلالها الاثنان بالطاقة داخل المنزل. وفي المقابل احترمنا جانب الاضاءة لتكون كافية بالداخل . كان هناك العديد من التفاصيل التي يجب احترامها، كما كانت نظرتنا واسعة ليكون المبنى اكثر استدامة “.
وبدلا من الواجهات الزجاجية التي راجت مؤخرا في المباني العادية ، تم اعتماد نوافذ صغيرة الحجم، والنتيجة انه و عند إرتفاع درجة الحرارة نكون في حاجة أقل للتكييف. وفي ايام الشتاء نكون في حاجة اقل للتدفئة. واضافة الى ذلك زجاج النوافذ يضمن عزلا مثاليا.
لكن التفصيل الأكثر أهمية هنا يتواجد في الطابق الارضي، طابق به نظام جيد للتدفئة. المهندس رومانو شيلينغ يحدثنا عن التقدم المحرز في هذا المجال:” الانابيب الحرارية المتواجدة في سقف الطابق الأرضي تسمح لنا بالتحكم في الطاقة داخل البناء، لذلك حراراته أو برودته هي التي تضمن تدفئة المنازل أو تبريدها”.
اضافة الى ذلك يتم توصيل المبنى بنظام التدفئة العامة في فصل الشتاء، وفي فصل الصيف تستخدم المياة للتبريد. كما تم إعتماد الواح شمسية متواجدة من فوق السطح لانتاج الكهرباء.
تم أيضا تطوير مفهوم الطاقة من طرف ميشائيل كراوزا، وفريقه من معهد فراونهوفر لفيزياء البناء والذي يقول:” بما ان المبنى جاهز الان ، وكل شيىء فيه جاهز للعمل بامكاننا قياس استهلاك الطاقة لمعرفة مدى كفاءة المبنى في هذا المجال”.
هناك معدات لقياس درجة الحرارة والرطوبة سواء داخل المبنى او في الخارج ، بيانات يتم استخدامها لتنظيم المناخ الداخلي. ميشائيل كراوزا:” بحلول نهاية السنة نتوقع ان يصل استهلاك الطاقة الأولية الى ثلاثين كيلواطا لكل مترمربع، في حين أن المباني التقليدية التي تم بناؤها يصل استهلاك الطاقة فيها من مئة الى مئة وخمسين كيلواطا لكل متر مربع في السنة”.
المبنى يضم ايضا دارا لرعاية الأطفال ومركزا للياقة البدنية، ويعتبر جيدا بخصوص استهلاك الطاقة خاصة وتكاليفها ارتفعت خلال السنوات العشر الماضية بنسبة خمسين في المئة. المبنى صمم ضمن المشروع الأوروبي للبحث العلمي، ولقد جذب الكثير من المستاجرين اذا تم حجز تسعين في المئة من مساكنه حتى قبل الانتهاء من بنائه.

للمزيد من المعلومات يمكنك النقر على الموقع الاتي : www.youris.com

اختيار المحرر

المقال المقبل
نمو متزايد لمبيعات الهواتف المحمولة في الصين

علوم وتكنولوجيا

نمو متزايد لمبيعات الهواتف المحمولة في الصين