عاجل

تقرأ الآن:

نتانياهو ينتقد القرار الأوروبي بشأن المستوطنات في القدس الشرقية والضفة الغربية


إسرائيل

نتانياهو ينتقد القرار الأوروبي بشأن المستوطنات في القدس الشرقية والضفة الغربية

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو انتقد القرار الأوروبي القاضي بمنع أي تمويل أو تعاون مع مؤسسات أو أشخاص أومنظمات أو منح جوائز ومنح دراسية للمقيمين في المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

نتانياهو أجرى مشاورات مع عدد من وزراء حكومته على خلفية تبني القرار.

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو:“بصفتي رئيس وزراء إسرائيل ،لن أسمح بالمساس بمئات الآلاف من المواطنين الإسرائيليين الذين يسكنون في كل من الضفة الغربية ومرتفعات الجولان والقدس عاصمتنا الموحدة. لن نقبل أي املاءات من أطراف خارجية حول حدودنا. فإن هذه القضية لن تحسم إلا من خلال إجراء مفاوضات مباشرة بين الطرفين.”

من جهته أكد الاتحاد الأوروبي أنه لن يغير سياسته حيال اسرائيل، بعد تبني خطوط توجيهية تؤكد استبعاد الأراضي الفلسطينية المحتلة من التعاون بين الاتحاد الأوروبي واسرائيل.

المفوَّضَة الأوروبية مايا كوتشييَانْتشيتشْ:“ما قمنا به ينسجم، أقولها مرة أخرى للذين يتابعون الأمر، مع موقف الاتحاد الأوروبي بشأن المستوطنات الذي يعود لفترة طويلة والتي نعتبرها غير شرعية بمقتضى القوانين الدولية وينسجم أيضا مع موقف الاتحاد بعدم الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الأراضي المحتلة.”

واتسمت ردود فعل الجانب الفلسطيني بالارتياح الكبير ووصفت هذه الخطوة بأنها تطور مهم للغاية في الموقف الأوروبي.

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي :“يجب على إسرائيل الاصغاء بعناية جدا، لا يمكن أن يستمر الاحتلال دون أي نوع من المساءلة،على جميع دول العالم التعامل مع إسرائيل بهذا المنطق.. لقد حان الوقت لضرورة تحويل الاحتلال إلى مشروع مكلف وليس مصدر ربح لإسرائيل من خلال توسعها الاستيطاني،وحان الوقت أن تصل فيه إسرائيل إلى استنتاج مفاده أن تترك الفلسطينيين وحدهم في سلام.”

القرار الأوروبي الصادر في الثلاثين من يونيو حزيران المنصرم ينتظر أن ينشر في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي يوم الجمعة المقبل. ووفقا لهذه التعليمات فإن كل اتفاق مستقبلي بين الاتحاد الأوروبي يجب أن يضم بندا يؤكد أن المستوطنات ليست جزءا من إسرائيل.