عاجل

عندما ولد الأمير تشارلز عام 1948، كان والده، الأمير فيليب، يلعب الاسكواش. غير أن الجيل الجديد من الاسرة الملكية يواكب العصر. الزوجان مختلفان تماما عن شكل والدي وليام. فهم يبدون أكثر وداً كما أنهم يضحكون معا ويلعبون دورا جديداً. جميع المراقبين والخبراء بالعائلة المالكة يوافقون أنه لم يكن من السهل على وليام أن يصبح أباً. فحياته كطفل في أسرة عاشت الطلاق والفضائح ومن ثم وفاة والدته التي كان قريباً منها. كلها لم تجعل من الأسرة أسرة نموذجية. بينما كيت وأسرتها تؤمن له هذا.

كيت ستذهب لتبقى عند والديها بعد خروجها من المستشفى، لقضاء بضعة أيام بعيدا عن البروتوكول الملكي. وهي فرصة لوليام لتجربة دور جديد له بعيداً عن الأبصار. من خلال إعطاء زوجها أسرة مستقرة ومحبة، لم يعرفها يوم كان طفلاً، فإن كيت تقددم أيضاً لأولادها فرصة أن يكبروا في بيئة سليمة.
كلها أمور تبقى معلقة في أن تكون الأسرة الملكية مستقرة، ومن دون أن تعصف بها عواصف الخيانة والطلاق وأن تتكرر بالتالي قصة ديانا.