عاجل

أزمة اللاجئين السوريين الأسوأ بعد عمليات الإبادة في روندا

تقرأ الآن:

أزمة اللاجئين السوريين الأسوأ بعد عمليات الإبادة في روندا

حجم النص Aa Aa

ثلث نسمة سكان سورية تقريبا، هم الآن لاجئون أو مشردون داخل بلدهم،هذا العدد المذهل من اللاجئين بدأ يشكل أزمة على الدول المجاورة.

مفوض الأمم المتحدة للاجئين انطونيو غوتيريس أعلن” أن أزمة اللاجئين السوريين هي الأسوأ منذ علميات الإبادة التي شهدناها في رواندا قبل 20 عاما ،إذ تم حتى الآن تسجيل قرابة 1.8 مليون لاجئ في الدول المجاورة لسورية،الشعب السوري يعاني الكثير،بسبب الأزمة وكذلك ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف،وخاصة في شهر رمضان،لقد سمحت بعض الدول المجاورة للاجئين بدخول أراضيها،وإنقاذ مئات الآلاف من الأرواح.”

غوتيريس ناشد مجلس الأمن الدولي تعزيز التحرك الدولي لتخفيف المعاناة في سورية ومعاناة اللاجئين في الدول المجاورة.

هذا العدد الهائل من اللاجئين دفع بعض الدول الى فرض قيود مشددة على تدفق السوريين الفارين من النزاع الى داخل أراضيها،كمصر والعراق، وتركيا، والأردن.

فيما يظل آلاف اللاجئين عالقين في المناطق الحدودية،بسبب هذه القيود وأحيانا كثيرة بعيدا عن متناول المساعدات الإنسانية الضرورية،ما يصعب المأمورية على العديد من المنظمات الدولية.