عاجل

تقرأ الآن:

المخرجة السعودية هيفاء المنصورعضوة في لجنة تحكيم مهرجان البندقية السينمائي السبعين


ثقافة

المخرجة السعودية هيفاء المنصورعضوة في لجنة تحكيم مهرجان البندقية السينمائي السبعين

“وجدة” ابنه الأحد عشر عاماً ترتدي بنطال الجينز وأحذية الرياضة الكونفرس وتحلم بشراء دراجة عجل خضراء. “وجدة” هي بطلة فيلم المخرجة السعودية هيفاء المنصور الذي كان من بين الأفلام المتنافسة في مهرجان البندقية للعام2012.

اليوم, هيفاء المنصور تعود إلى مهرجان البندقية ولكن هذه المرة كأحد أعضاء لجنة التحكيم.
تقول المنصور: “إنه فخر لي أن أكون في لجنة تحكيم مهرجان البندقية , أول عرض لفلمي “وجدة” كان في هذا المهرجان ولم أكن أتوقع أن أعود إلى هنا.
التحكيم لا يعني تصَيُّد الثغرات في أعمال الآخرين لكن هو ملاحظة ماهو مميز في رؤية الفيلم والاحتفاء به. هذه مقاربتي للموضوع وأتمنى أن تتفق اللجنة مع هذه الرؤية”.

المنصور هي أول مخرجة امرأة سعودية الأصل, درست الأدب في جامعة القاهرة ثم انتقلت إلى أستراليا ودرست السينما في جامعة سدني.فيلمها “وجدة” هو أول فيلم سعودي طويل يتم تصويره في الرياض العاصمة, وقد استغرق تصويره شهراً كاملاً. طاقم مؤلف من أربعين تقنياً قدموا من ألمانيا ساعدوا في تنفيذ العمل الذي أثار ضجة كبيرة بين أوساط المثقفين في المملكة السعودية.

عن صعوبات العمل تتحدث المنصور: “السينما عمل فيه الكثير من التحدي, خصوصاً في مكان كالمملكة السعودية حيث لا توجد تقاليد أو بنى تحتية لها علاقة بهذا الفن. من المهم التفكير بهذه القضية و عدم الاستسلام مهما كانت الصورة قاتمة.استغرق الفيلم خمس سنوات وأنا سعيدة أنه قد خرج إلى النور”.

فيلم “وجدة” حصل على جائزة أفضل فيلم في الدورة التاسعة لمهرجان دبي السينمائي الدولي وسط حضور لافت وكبير من عرب وأجانب, وسيتم إطلاقه قريباً في بريطانيا و ألمانيا.

مهرجان البندقية السينمائي في دورته السبعين سيكون هذا العام بين 28 من شهر أب و 7 من شهر أيلول.

اختيار المحرر

المقال المقبل
مانديلا: مسيرة طويلة نحو الحرية

ثقافة

مانديلا: مسيرة طويلة نحو الحرية